• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

«الجزيرة» حرضت المتظاهرين في 25 يناير وبثت كل ما يشعل الفتنة في الشارع

ورقة بحثية تفضح تمويل قطر «الإخوان» لضرب استقرار مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يناير 2018

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد خبير القانون العام، مدير مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية الدكتور عادل عامر، أن المشروع الإخواني الممول من قطر حاول تفتيت ثوابت الأنظمة العربية، وهو ما يزيل علامات الاندهاش من كذب وتضليل التنظيم الإرهابي في تصريحاته المشككة في كل وسائل الإعلام بعد أحداث 25 يناير 2011، وفي سبيل خلق قادة يفهمون هذا المشروع، يتم تنظيم تدريبات وبرامج إعداد عبر «الإنترنت».

وأشار عامر، في ورقة بحثية بعنوان: «المشروع الإخواني وتفتيت ثوابت الأنظمة العربية»، إلى أنه يمكن معرفة كيف نجح ما يسمى «مشروع النهضة» في المساعدة في أحداث 25 يناير في مصر إذا ما علم أن عبد الرحمن منصور مؤسس صفحة «كلنا خالد سعيد» على شبكة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وهي التي جذبت الشباب المصري تحت منشوراتها اليومية، وتوحيدهم تحت دعوة 25 يناير، هو شاب من «الإخوان»، حيث كشف قيادي الجماعة عصام العريان أثناء استضافته في إحدى القنوات الفضائية بعد تنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم، عن أن عبدالرحمن منصور هو من دعا ليوم 25 يناير ليكون يوماً للثورة المصرية من خلال الصفحة التي قام بتأسيسها.

تحريض «الجزيرة»

وأكد عامر أن الناشط وائل غنيم كان المسؤول التقني في الصفحة بشخصه وصفته كمسؤول «جوجل» في الشرق الأوسط، تلك الصفحة التي فجرت أحداث 25 يناير، والتي تبنت نشر أجزاء من علوم التغيير للأكاديمية، وكانت توجه أعضاءها لمشروع بحرفية عالية، حيث كانت قناة «الجزيرة» القطرية تحرض المتظاهرين، وانقلب مذيعوها إلى مقاتلين يخوضون صراعات، ويقودون الجماهير، وينتابهم الرعب حينما تقل أعداد المتظاهرين، ثم يكادون يرقصون فرحاً وهم يرون الآلاف تزحف إلى ميدان التحرير. وكانت «الجزيرة» تتشدق بأنها هي من أسهمت في تنظيم الجماهير وتشجيعهم، ولولا الله ثم إدارة مصر للأزمة لانفلت الوضع، وعادت الجماهير حاسرة الرؤوس إلى منازلها دون أن يحدث التغيير المطلوب، مؤكداً أن السياسة المتبعة من قبل «الجزيرة» هي جزء من مخطط أكبر وأشمل موجود في الكتب الأميركية والبريطانية وفي مراكز البحث الدولية منذ زمن طويل.

وأشار إلى أن الدوحة تبنت خطة لضرب استقرار مصر بعنف، وكلفت قناة «الجزيرة» ببث كل ما يذكي إشعال الفتنة في الشارع، ليس فقط بين المصريين والنظام، ولكن بين المصريين بعضهم بعضاً، لافتاً إلى أن الوثائق الخطيرة التي سربها موقع «ويكيلكس» كشفت أن لقاءً سرياً جمع بين حمد بن جاسم وزير الخارجية القطري، في هذه الفترة، وبين مسؤول إسرائيلي نافذ في السلطة، وكشف بن جاسم للمسؤول الإسرائيلي عن أن الدوحة تتبنى خطة لضرب استقرار مصر بعنف، وأن قناة «الجزيرة» ستلعب الدور المحوري لتنفيذ هذه الخطة عن طريق اللعب بمشاعر المصريين لإحداث هذه الفوضى. ... المزيد