• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

سامباولي يستهل المسيرة بـ «ودية» البرازيل في ملبورن

«التانجو» يتحدى «السامبا» لتصحيح المسار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

بوينس آيريس (د ب أ)

تعد مباراة المنتخب الأرجنتيني الودية أمام منافسه التقليدي منتخب البرازيل، بمدينة ملبورن الأسترالية، مثالاً حياً لكيفية تغير الأمور سريعاً في عالم الساحرة المستديرة.

وقدم منتخب الأرجنتين أداءً لافتاً بقيادة نجمه الأسطوري ليونيل ميسي خلال الفترة الماضية، عقب خوضه ثلاث مباريات نهائية في الأعوام الثلاثة الأخيرة، من بينها نهائي بطولة كأس العالم التي أقيمت بالبرازيل عام 2014، والتي شهدت خسارة مذلة وتاريخية لمنتخب السامبا 1 /‏‏ 7 أمام المنتخب الألماني، الذي توج باللقب، في الدور قبل النهائي للبطولة، حيث كان لتلك الهزيمة وقع الصاعقة على الجماهير البرازيلية لسنوات.

ولكن كل ذلك يبدو تاريخاً غابراً الآن، حيث يواجه منتخب الأرجنتين خطر فقدان التأهل إلى مونديال 2018 بروسيا. في المقابل، يبدو منتخب البرازيل على النقيض تماماً، فبعدما بات أول المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم المقبلة، نجح أيضاً في إزاحة منتخب التانجو من قمة التصنيف الشهري العالمي الذي يصدره الاتحاد الدولي للعبة «فيفا»، ليتربع على الصدارة حالياً.

وفاز المنتخب البرازيلي في جميع المباريات التسع التي خاضها منذ أن تولى المدرب تيتي قيادة الفريق في سبتمبر الماضي، بينما حقق منتخب الأرجنتين ثلاثة انتصارات فقط خلال لقاءاته الثمانية الأخيرة خلال الفترة نفسها.

ويتطلع محبو المنتخب الأرجنتيني لتحسن نتائج الفريق تحت قيادة مدربه المحلي الجديد خورخي سامباولي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا