• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأحكام تراوحت بين الحبس لمدة عام والغرامة المالية

معاقبة 28 شاباً وفتاة أقاموا حفلاً ماجناً على يخت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

دانت محكمة الجنح بدبي 28 رجلاً وامرأة غالبيتهم من العرب، بالإتيان بأمر من شأنه الإغراء على ارتكاب المعصية وخلوتهم ليلاً خلوة محرمة على متن يخت بحري، وهتك العرض بالرضا وتعاطي المشروبات الكحولية وحيازتها، وأصدرت بحقهم أحكاماً تراوحت بين الحبس لمدة عام والغرامة المالية.

وعاقبت الهيئة القضائية في المحكمة خلال جلستها صباح أمس 5 من المتهمين (شابين و3 فتيات) بالحبس لمدة عام وإبعاد المقيمين منهم عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة، فيما قضت بتغريم جميع المتهمين مبلغ ألفي درهم عن الإتيان بأمر من شأنه الإغراء على ارتكاب المعصية، في حين عاقبت ثمانية منهم بذات الغرامة المالية لتعاطيهم المشروبات الكحولية وبرأت واحداً منهم من حيازة 110 زجاجات مشروب كحولي مختلفة الأنواع.

وكانت محكمة الجنح بدبي باشرت النظر في القضية التي اصطلح إعلامياً على تسميتها بـ «حفل ماجن على يخت بحري» في 22 مارس الماضي.

وبحسب أوراق الدعوى فإن معلومات وردت إلى شرطة دبي حول إقامة مجموعة من الشباب والفتيات حفلات ماجنة على متن يخت خاص، وتم استصدار إذن من النيابة العامة لمراقبة اليخت ومداهمته، وفي أكتوبر 2014 تمت عملية المداهمة، وكان ممن عليه في حالة غير طبيعية وتفوح منهم رائحة المشروبات الكحولية، وتم إلقاء القبض على الجميع كما عثر على مجموعة من الزجاجات الكحولية الفارغة إضافة إلى 101 قارورة من مختلف الأنواع، وتم خلال المداهمة تحريز علب المشروبات الكحولية والشراشف من غرف اليخت لإرسالها إلى المختبر الجنائي ورفع الحمض النووي عنها.

     
 

نعم للاسف

نعم للأسف شديد .. فقط أين تقوى الله في مخافته سرا وعلن.. أشكر العين الساهره أشكرهم والله يعينكم على ها الأشكال وربي يديم علينا النعمه

حصه أحمد الفلاحي | 2015-04-06

احترم البلد اذي أنت فيه و إن كان غير بلدك

و آسفاه .... شباب يضيع وقته و ماله على أشياء تافهة .... يمكنكم القول أن هذه أشياء يسألها عنه عند ربه .... لكن أن تشوه البلد الذي أنت عليها و البلد التي أنت قادم منها ... هذا غير مسموح يفضل إنزال أشد العقوبات الرادعة بحقهم .. و تغريم أولياء أمورهم لاستهتارهم بتربية أبنائهم و الركض خلف تجاراتهم و لهوهم و أسفارهم و تشويه سمعة بلدهم و هذا البلد الكريم الذي أحتواهم لأنهم أكيد أبناء جالية قادمة من مصر او سورية أو فلسطين أو لبنان.... أو.... و هذا البلدان لا داع أن نتكلم عن اوضاعها حاليا".... احمدوا ربكم و اشكروه و أشكروا هذا البلد يا بشر ... يا بشر ... يا بشر..

رعد حسن الحاج حمدو | 2015-04-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض