• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

تعادل سلبي بين العراق وكوريا الجنوبية

باسم قاسم: تجربة قوية قبل مواجهة اليابان في التصفيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

خيم التعادل السلبي على أجواء اللقاء الودي بين منتخبي العراق وكوريا الجنوبية أمس الأول على استاد نادي الإمارات، بعد مواجهة متكافئة شهدت الكثير من الجوانب التكتيكية، قبل المواجهتين المرتقبتين للمنتخبين أمام اليابان وقطر ضمن الجولة الثامنة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

وبدا واضحاً أن المدربين باسم قاسم، والألماني أولى شتيلكه كانا يركزان على تنويع اللعب والضغط على المرميين، والعمل على تنفيذ بعض الجوانب التكتيكية، كما أن الحذر بدا واضحاً أمام المرميين في بعض أوقات اللقاء، من خلال الكثافة العددية للحد من الطلعات الهجومية خشية هز الشباك، قبل أن تتحول الأمور إلى حالة كبيرة من الجرأة الهجومية في الشوط الثاني، الذي شهد محاولات متبادلة كادت تسفر عن تغيير في النتيجة، لكن التركيز لم يكن بالمستوى المطلوب، رغم أن المدربين دفعا بالأوراق الهجومية من البدلاء في فترات عدة قبل صافرة النهاية. وقال باسم قاسم مدرب «أسود الرافدين»، إن التجربة الودية كانت مهمة للغاية قبل لقاء اليابان في تصفيات المونديال، وذلك رغم غياب نحو 7 لاعبين بداعي الإصابات وصعوبات اللحاق بالمباراة والخط البياني للمنتخب يتصاعد، موضحاً أن مردود البدلاء كان بالمستوى المطلوب في تجربة حقيقية تحاكي ما يمكن أن يحدث في المواجهة الرسمية، بالطموحات الكبيرة في الحصول على النقاط الثلاث، قبل الانتقال للمواجهات التالية في المرحلة الحاسمة من التصفيات.

وأضاف: «المؤكد أن التجربة كانت مهمة للغاية، وفي الشوط الأول لعبنا بمهاجم واحد لكن الأمور تغيرت بعد الاستراحة بوجود 3 مهاجمين، فحصلنا على فرص عدة، ورغم ذلك ظلت النتيجة سلبية حتى صافرة النهاية، والمهم أن نستفيد من هذه التجربة، ونسعى للأداء القوي أمام اليابانيين، هناك فرصة يجب أن تستغل للفوز وهو الشيء المطلوب من اللاعبين، وأعرف أنهم يتطلعون للوصول إلى هذا الهدف، وهذا يعني أن نظهر أقوياء أمام منتخب كبير يسعى إلى الهدف ذاته، وبقليل من التركيز يمكن أن ننجح وهذا هو المطلوب». وأكد باسم قاسم أن المواجهة كانت قوية من لاعبي المنتخبين من خلال المحاولات الهجومية المشتركة في الشوط الأول، قبل أن تتسارع وتيرة اللعب في الحصة الثانية، لكن الأمور لم تتغير، والمؤكد أن هذه التجربة مهمة لنا ونحن نقترب من زمن اللقاء الرسمي أمام اليابان، ويجب أن نسعى بكل ما نملك للفوز وهو الخيار المهم لكل اللاعبين، وثقتي كبيرة في رد الفعل الإيجابي من جانبهم لتأكيد الرغبة القوية في الفوز.

أحمد إبراهيم:

لا أفكر في العروض والمنتخب «شغلي الشاغل»

رأس الخيمة (الاتحاد)

شدد أحمد إبراهيم، لاعب المنتخب العراقي، على أهمية التركيز أمام اليابانيين في الجولة الثامنة من تصفيات المونديال، لضمان الحصول على النتيجة المطلوبة أمام خصم قوي يسعى للفوز وحصد النقاط الثلاث لتأمين حظوظه في التأهل إلى النهائيات، موضحاً أن التجربة الودية أمام الكوريين كانت جيدة لأنها ساعدتهم على دخول أجواء المواجهة المقبلة، بسبب تشابه الأسلوب التكتيكي بين المنتخبين، وهو ما يعني أهمية الاستفادة من كل الظروف للعودة إلى مرحلة النتائج الإيجابية. وأوضح أحمد إبراهيم أنه لا يفكر كثيراً في العروض الاحترافية التي حصل عليها من أندية عدة في الدولة وبعض الدول الخليجية، لأنه يضع كل اهتمامه ببساطة في المنتخب الذي يمثل «شغله الشاغل» في هذه المرحلة المهمة ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة للنهائيات، موضحاً أن اللاعبين يتطلعون للفوز في كل المباريات المتبقية لتجديد الآمال قبل نهاية مشوار التصفيات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا