• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قيادة الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يناير 2015

إنَّ مبادرة «تراحموا» والتي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تنبع من قيادة محبة للخير، وتسعى لفعله، وحريصة عليه، وتحس بالآخرين وبآلامهم، فهي قيادة تسعى إلى التخفيف عن الآخرين، قبل أن يطلبوا ذلك وهي سباقة في فعل الخيرات والحث عليها.

هذه هي الإمارات بقيادتها، إمارات زايد الخير، زايد العطاء، ويسير على نفس الدرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

إن الإمارات تقف مع المحتاج في أي مكان، بلا تمييز أو فرض شروط مسبقة، على من تصلهم هذه الإعانات، واعتاد أبناء الإمارات مساعدة الفقير الملهوف، المحتاج في أي مكان وزمان.

وما وقوف الإمارات مع أهلنا في الشام إلا وقوف مع إخوتنا في الدين والعروبة، والإنسانية، وحق لهم علينا وواجب، ومن هذا المنطلق تم حث جميع أفراد المجتمع على المشاركة في هذه الحملة، ومن يشارك فيها له الأجر، وهي صدقة عن المتبرع وعن أهله، وأبنائه ومجتمعه، والوقوف مع المحتاج أياً كانت ديانته واجب شرعي، ويحث عليه الدين الحنيف، لأن المسلم مرآة للخير والعمل الإنساني أمام الآخرين.

محمد رضا - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا