• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

على شُرفة الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

كعادته استلقى، ووضع رأسه ليرتاح بعد عناء يوم كامل. لسانٌ صامت.. عقلٌ صارخ.. فكرٌ مشوش.. وسيناريو طويل يمر أمام عينيه المغمضتين المحاطتين بالسواد، وخطوط رفيعة عميقة تحتهما، وأسنانٌ تقطع وتخشى سماع أنين صاحبها.

دموعٌ منهمرة، وقلبٌ يعتصر الألم.

وقع أسيراً في معركة الحياة، قضبان طولية تمنع انطلاقه، وهتافات خلف أسوار سجنه تنادي بما أوتيت من قوة، ولكن بالسلب للأسف.

هتافات تنادي وتقول: لن تستطيع، لن تتمكن، لا تملك المطلوب، الزم مكانك، احكم على نفسك بالموت، لقد انتهيت، نعم انتهيت.

أصغى لهم واقتنع بأوهام حساده، وأصبح هزيلاً، كان كالطائر مقصوص الجناح، ينظر للسماء ثم يطأطئ رأسه، والهزيمة في عينيه.

ولكن!! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا