• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تختتم أعمالها

البيان الختامي: دبي ملتزمة بمواصلة الترويج للاقتصاد الأخضر استعداداً لـ إكسبو 2020

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

اختتمت القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، أول قمة شرق أوسطية للاقتصاد الأخضر في المنطقة، أعمالها أمس الأربعاء، بعد أن تركزت الجلسة الختامية على تحديد مسار واضح لإمارة دبي لتعزيز مكانتها وتحويلها إلى عاصمة للاقتصاد الأخضر في العالم تماشياً مع أهداف رؤية دولة الإمارات 2021.

وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «لقد حققت القمة العالمية للاقتصاد الأخضر نجاحاً بارزاً، وتمخض عنها إبرام العديد من الشراكات وإطلاق المبادرات والمشاريع، لتطوير اقتصاد أخضر في دبي والمنطقة والعالم أجمع».

وأضاف: «ومن خلال فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، استطاعت دبي أن تؤكد التزامها ببناء اقتصاد أخضر وتحقيق التنمية المستدامة، ومن هذا المنطلق، فإننا هنا اليوم للإعلان عما توصلت إليه القمة من أجل تعزيز التعاون ومواصلة ما تحقق من نجاحات». وأكد البيان الختامي للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر (إعلان دبي)، التزام دبي بمواصلة الارتقاء بالقمة العالمية للاقتصاد الأخضر للترويج للاقتصاد والأعمال الخضراء استعداداً لمعرض إكسبو 2020، وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021، وتعزيزاً لمكانة دبي كعاصمة للاقتصاد الأخضر.

وأشار إلى سعي دبي لضمان مشاركة المعنيين بشكل مستمر للتحضير والإعداد للدورة القادمة من القمة التي ستعقد العام المقبل 2015، ومتابعة ما أسفرت عنه الدورة الحالية للقمة، لافتا إلى أن دبي ستقوم بدعم جهود المنظمات العالمية من أجل مواصلة تطوير القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، حيث حظيت القمة في دورتها الأولى بدعم العديد من المنظمات الدولية المرموقة مثل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ارينا)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وأعلن البيان الختامي، عن مساهمة دبي في دعم جهود الأمم المتحدة، و«ريو20»، والمناخ العالمي من أجل إنجاح قمة الطريق إلى باريس، وتمثل القمة العالمية للاقتصاد الأخضر حجر الأساس من أجل تضافر الجهود بين قطاعات الأعمال والتمويل والقطاعات الحكومية من أجل التوصل لاتفاق ملزم في باريس 2015، مشيراً إلى أهمية أن تتواصل هذه الجهود في القمة العالمية لمناخ المناطق التي ستعقد في أكتوبر 2014 في باريس، لتأتي الدورة القادمة للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2015 استكمالاً لهذه الجهود، وبعدها تتجه أنظار العالم إلى باريس أثناء هذه القمة COP21.

وأكد البيان، التزام دبي، من خلال هذه القمة، بإيجاد منصة مشتركة لتطوير الشراكات بين القطاعين العام والخاص من أجل تيسير سُبل التعاون والتوافق على مستوى مدن العالم، والأقاليم، ومزودي الحلول والمؤسسات المالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض