• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بوسطن تحيي ذكرى اعتداء الماراثون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

بعد عام على الاعتداء المزدوج الذي استهدف ماراثون بوسطن الشهير، أحيت المدينة الأميركية أمس الأول ذكرى الضحايا في حفل مؤثر وكرمت أولئك، الذين حولوا هذا اليوم الرهيب إلى سلسلة تضامن.ووقف الجميع دقيقة صمت ودقت الأجراس لحظة وقوع التفجيرين اللذين أسفرا عن سقوط ثلاثة قتلى و264 جريحاً عند خط وصول الماراثون في وسط المدينة.

وفي المساء، فجرت الشرطة حقيبتي ظهر مشبوهتين«كإجراء احترازي» وعمدت إلى إجلاء مئات الأشخاص. وأضافت إنها اعتقلت شخصاً.

ونقلت صحيفة بوسطن جلوب عن قائد الشرطة راندال هلستد قوله إن المشتبه به (25 عاماً) كان يمشي حافي القدمين، ويحمل حقيبة ظهر ويتصرف بطريقة مريبة. وأوضح أن ادسون اعتقل بعد أن قال لشرطي إنه يحمل في الحقيبة قدر ضغط للأرز. وقام فريق من خبراء المتفجرات بتفجير حقيبته وحقيبة ثانية كانت الشرطة تسعى لمعرفة صاحبها.

وكان التفجير المزدوج العام الماضي حول هذا السباق الذي يلقى شعبية كبيرة إلى كابوس. وكانت قنبلتان يدويتا الصنع وضعتا في طنجرتي ضغط انفجرتا بفارق ثوان قرب خط الوصول قبل الساعة 15,00 ما أسفر عن مقتل ثلاثة متفرجين، بينهم صبي في الثامنة من العمر، وجرح 264 شخصاً بترت أطراف ثمانية منهم لاحقاً.

وكانت القنبلتان مخبأتين في حقيبتي ظهر وضعتا على الأرض من قبل شقيقين مسلمين من أصول شيشانية، يقيمان في بوسطن تم التعرف على هويتهما بعد بضعة أيام.وقتل الشقيق الأكبر تامرلان تسارناييف (26 عاماً) في 19 أبريل في عملية مطادرة، في حين أُوقف شقيقه الأصغر جوهر البالغ اليوم من العمر20 عاماً، وهو يختبئ في قارب بعد ساعات إثر إصابته بجروح بالغة. ويفترض أن تبدأ محاكمته في نوفمبر. بتهمة استخدام سلاح دمار شامل أدى إلى القتل وتنفيذ اعتداء في مكان عام، وقد يحكم عليه بالإعدام. (بوسطن - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا