• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الحوثيون» يحتشدون شمال صنعاء وتنامي نفوذ المسلحين بحقول النفط في الجنوب

«الداخلية» اليمنية تتوعد الخارجين عن النظام والقانون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

عقيل الحـلالي (صنعاء)

مع استمرار المتمردين الحوثيين بالاحتشاد شمال العاصمة صنعاء وتنامي نفوذ العشائر القبلية المسلحة في مناطق حقول النفط جنوب البلاد، توعد وزير الداخلية اليمني، اللواء عبده الترب، أمس، بعدم التهاون مع من وصفهم بـ«الخارجين عن النظام والقانون».

وقال وزير الداخلية لدى زيارته قوات أمنية وعسكرية مرابطة في محافظة أبين جنوب البلاد: «لا تهاون مع الخارجين عن النظام والقانون مهما كانت المبررات، التي يسوقنها لتنفيذ مخططاتهم الرامية للتأثير على السلم العام»، وذكر الترب أن «رجال الأمن المرابطين في ميادين الشرف والبطولة ومعهم أبناء الوطن سيقفون لهم بالمرصاد»، مشيداً بدور قوات الجيش والأمن والميليشيات المحلية في تحرير محافظة أبين من هيمنة تنظيم القاعدة المتطرف منتصف 2012 بعد معارك استمرت شهوراً.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن وزير الداخلية اطلع خلال زيارته القصيرة لأبين على الأضرار، التي خلفتها المعارك بين الجيش ومقاتلي تنظيم القاعدة الذي تنامى نشاطه في جنوب وشرق البلاد منذ حركة الاحتجاجات الشعبية في 2011.

كما زار الترب أيضاً قوات الشرطة والأمن في محافظة لحج المجاورة، حيث تنشط الجماعات الانفصالية المسلحة، ووعد الوزير بتحسين أوضاع رجال الأمن مهنياً ومعيشياً، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة تفعيل دور القوات الأمنية في حماية البلاد.

وطالبت عشائر قبلية مسلحة متمردة في محافظة حضرموت بالإشراف على مقاولات الشركات النفطية العاملة في المحافظة، حيث حقول رئيسية لإنتاج النفط الخام، وذكر «حلف قبائل حضر موت»، الذي يقود انتفاضة مسلحة ضد الحكومة المركزية في صنعاء منذ أواخر ديسمبر، إنه «يرفض رفضاً قاطعاً إعطاء عقود المقاولات» دون التنسيق معه، محذرا في بيان أصدره أمس من اتفاقيات «مشبوهة» تخدم من وصفها بـ«مافيا النفط في صنعاء»، وأضاف البيان أن «حلف قبائل حضر موت ينبه هذه الشركات للتراجع عن هذه الأساليب غير السليمة وإلا فإن عليها تحمل مسؤولية ما قد يترتب على ذلك». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا