• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

سياسيون يمنيون: قطر فضلت الإخوان والإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

عدن (الاتحاد)

أكد عدد من السياسيين والمحللين اليمنيين أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر قرار صائب، ويؤكد أن لا فرق بين إرهاب المجموعات المسلحة وإرهاب الأنظمة الذي مارسته الدوحة خلال الفترة الماضية، من خلال دعمها لجماعة الإخوان المسلمين التنظيمات المتطرفة في عدد من البلدان العربية والعالم.

وأشار هؤلاء إلى أن قطر أصبحت في ورطة حقيقية في ظل التصعيد الخليجي والعربي الموحد ضد الإرهاب والتطرف ومنابع التمويل التي تمثل الدوحة أعلى القائمة، خصوصا وأنها فضلت الإخوان المسلمين والتنظيمات الإرهابية وإيران على حساب علاقاتها مع جيرانها وأشقائها في دول الخليج والوطن العربي.

واستغرب السياسي اليمني علي البخيتي، مغامرة نظام قطر بعلاقاته مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول عربية أخرى مقابل تمسكه بارتباطاته مع تنظيم الإخوان وشخصيات متهمة بالتطرف، من بينها القرضاوي والنفيسي وعزمي بشارة وغيرهم.

وأوضح أن قرار قطع العلاقات مع قطر صائب، حيث يجب أن يكون هناك موقف حاسم من الدعم القطري للإرهاب وتمويل وإيواء المتطرفين، موضحاً أن قطع العلاقات مع الدوحة ينهي زمناً طويلاً من الازدواجية الخليجية في مكافحة الإرهاب، ويرسل رسالة واضحة: لا فرق بين إرهاب المجموعات وإرهاب الأنظمة.

وأضاف البخيتي الذي يعد أحد القيادات البارزة المنشقة من جماعة الحوثي الانقلابية، أن الخطوات التصعيدية الخليجية والعربية تثبت للعالم، وبالأخص دول الغرب، أن هناك جدية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وأنه سيشمل الجهات الرسمية المتواطئة، لافتاً أن قطع العلاقات مع قطر موجه للنظام ليس للشعب القطري، وعلى النظام أن يختار بين أن يكون مع شعبه ومنطقته وعروبته وعودته أو مع التطرف والإخوان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا