• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يضم مجموعة من المواقع الأثرية

إنجاز المرحلة الأولى من «مليحة للسياحة» بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

أنجزت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» المرحلة الأولى من مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية في الشارقة، بالتعاون مع كل من هيئة البيئة والمحميات الطبيعية وإدارة الآثار في دائرة الثقافة والإعلام بالإمارة.

ويعتبر مشروع مليحة أحد أهم المشاريع السياحية الأثرية في دولة الإمارات، حيث تم إنشاؤه في محيط مواقع أثرية متنوعة تم اكتشافها هناك، ويعود تاريخها إلى عصور قديمة متعددة، ومنها ما يزيد عمرها عن مئات الآلاف من الأعوام.

ويضم المشروع مركزاً خاصاً للآثار مصمماً وفق أسلوب هندسي مبتكر، يسمح للسواح والزائرين من التجول بين أرجائه بمنتهى الفاعلية والسلاسة، ويحتوي على قاعة عرض مزودة بتقنيات معلوماتية وتثقيفية تحكي حقائق الآثار المكتشفة في المنطقة، بالإضافة إلى فندق مصغّر، مقهى، وردهات للجلوس والراحة، تتمتع بشاشات تفاعلية تعرض أفلاماً وثائقية عن تاريخ مليحة، ولافتات إرشادية بتفاصيل المنطقة.

كما يضم المشروع أيضاً مجموعة من المواقع الأثرية وهي ضريح أم النار، ووادي الكهوف، وقلعة مليحة، والمقابر التاريخية للجمال والخيول، وبيت المزرعة (بجانب موقع المقابر الأثرية)، وبيت المزرعة ذو المطبخ، وقصر مليحة في فترة ما قبل الإسلام، وغرف الدفن.

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس الهيئة، خلال مؤتمر صحفي أمس بالشارقة للإعلان عن إنجاز المرحلة الأولى للمشروع: «تعد منطقة مليحه ذاكرةَ الشَّارقة الحيَّة، وتراثها التاريخي الذي نعتز به في عموم الإمارات، والذي نعتبره جزءاً لا يتجزَّأُ من مستقبلنا ومستقبل الأجيال الصاعدة، وإحدى الركائز الأساسية في حضارة دولتنا وثقافتها، ليأتي إطلاقُ هذا المركز المتميّز في سياق الاستفادة من الإرث التاريخي لإمارة الشارقة وفي سبيل الترويج له، بحيث يصبح هو الآخر عامل جذب معزز للقطاع السياحي هنا، كما يعكسُ حرص قيادتنا وجهودها في الحفاظ على الموروث الثقافي والتاريخي للإمارة».

وأضافت: إن التراث التاريخي لمليحة كما هو بالنسبة لأي موقع أثري في العالم، يعتمد في بقائه وديمومته ليس فقط على الترميم والعناية الهندسية، بل أيضاً على اهتمام الناس وشغفهم لاكتشاف كنوز دولتهم والتعرف على شموخ وعظمة تاريخهم الحضاري والإنساني، كما يعزز جهودهم في زرع هذه القيم في نفوس أبنائهم من أجل الحفاظ على الهوية الإماراتية وضمان استمرارها وتطورها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا