• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«المحترفين» تشرف على إعداد حفل استثنائي للمباراة

الأهلي والجزيرة يشتريان 16 ألف تذكرة لنهائي كأس الخليج العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

باعت لجنة دوري المحترفين للجزيرة والأهلي 16 ألف تذكرة لمباراة نهائي كأس الخليج العربي بعد غد، على ستاد هزاع بن زايد بمدينة العين، بواقع 8 آلاف تذكرة لكل فريق، فيما يتم طرح ألفي تذكرة للجمهور على أبواب الملعب الذي يحتضن النهائي، وأن الإدارة التنفيذية للجنة دوري المحترفين، تعمل على مدار الساعة، خلال الفترة الأخيرة، من أجل ضمان إخراج النهائي في أبهى صورة، خاصة أنه المباراة الختامية الأولى على ستاد هزاع بن زايد، وتقام على هامش النهائي فعاليات ترفيهية لجذب الجماهير تستهدف مختلف الأعمار والفئات، فضلاً عن مشاركة الشركات الراعية، بصورة مكثفة، بحيث يتم توزيع الهدايا التذكارية وأخرى قيمة على البطاقات الخاصة بالجماهير، حيث يشهد اللقاء وجود سحوبات على جوائز عينية مختلفة.

وتسعى الإدارة التنفيذية للجنة، بعد أن تولى سهيل العريفي مسؤوليتها عقب استقالة الإيرلندي كولن سميث، لإنجاح الحدث، لأنه الأول الذي يقوم العريفي بالإشراف عليه، بعد أن نال ثقة المكتب التنفيذي الذي أسند إليه المسؤولية مؤخراً على خلفية نجاحه الإداري منذ انضمامه للجنة، ويتم العمل حالياً على قدم وساق للإعداد لحفل الختام ولمراجعة التفاصيل كافة الخاصة بالتتويج وغيرها من الأمور الأخرى.

ولن يتم إجراء أي تغييرات في المكافآت المادية الخاصة بالبطولة والتي تم الإعلان عنها مؤخراً، حيث نفت مصادر في اللجنة وجود أي قرار بشأن زيادة تلك المكافآت المالية البالغة 5 ملايين و670 ألف درهم تقسم بين الأندية ويحصل الفائز باللقب على 20% منها.

من جهته، أكد سهيل العريفي المدير التنفيذي للجنة دوري المحترفين أن الاهتمام بالحضور الجماهيري، وتسهيل مهمة دخول وخروج الجماهير من ملعب المباراة، وهو أحد الأمور التي تهتم بها اللجنة، من أجل إنجاح النهائي جماهيرياً أولاً قبل أي شيء آخر، وتوقع أن تخرج المباراة في أبهى صورة، خاصة أنها تقام على أجمل الملاعب الإماراتية، وقال «نحن محظوظون لإقامة أول نهائي لكأس المحترفين يحمل اسم كأس الخليج العربي، على درة معمارية مثل ستاد هزاع بن زايد، ونود في هذا الإطار توجيه الشكر لإدارة نادي العين على تعاونها الكامل معنا خلال الفترات الأخيرة».

وقال «الملعب يتضمن المعايير الاحترافية كافة، شأنه شأن أي ستاد عالمي في أوروبا، وهو مفخرة للملاعب الإماراتية، ونحن في اللجنة نعمل على إنجاح الحدث بكل ما فيه».

وعن التذاكر وكيفية حصول الجماهير عليها، قال «التذاكر مناصفة بين طرفي النهائي، واشترى كل من الأهلي والجزيرة تذاكرهما المخصصة بالكامل، بواقع 8 آلاف تذكرة لكل منهما، بينما سعة الملعب تصل إلى 17 ألفاً و500 متفرج وننتظر أن يمتلئ الملعب عن آخره، في ظل عدم دخول قطاع كبير من الجماهير لتحفة ملعب هزاع بن زايد من قبل، وقد يكون ذلك الأمر دافعاً أمام تلك الجماهير للحضور والاحتفال مع فريقها بنهائي مهم يحظى باهتمام كبير من الجميع».

وأضاف «تشهد المباراة توزيع هدايا وإقامة سحوبات على التذاكر، ونحن نهدف من وراء ذلك إنجاح الحدث وإخراجه في أبهى صورة، خاصة أنه يعتبر لقاء قمة بين فريقين من أفضل أندية دورينا هذا الموسم، وهما الأهلي بطل الدوري والجزيرة أحد الفرق صاحبة الباع في المنافسة على البطولات، وكلاهما يلعب من أجل الفوز، مما يعني أننا أمام مباراة مليئة بالندية والإثارة بين الطرفين وهو ما يصب في مصلحة الجماهير التي يتوقع أن تستمتع بمباراة قمة في المستوى والأداء بين طرفيها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا