• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أزمة مياه وكهرباء وقمامة في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

خيمت أزمة مياه وكهرباء حادة في عدن التي تتواصل فيها المعارك العنيفة بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي والمتمردين الحوثيين المدعومين من قوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، حيث قال سكان، إن بعض المناطق بدون إمدادات منذ أكثر من يومين، إضافة إلى تراكم القمامة في الشوارع، الأمر الذي يمثل خطراً على الصحة. في وقت دعت فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى هدنة فورية في اليمن مدتها 24 ساعة لنقل مساعدات طبية.

وقال محمد فارع وهو أحد سكان حي كريتر وسط عدن الذي استولى عليه «الحوثيون» لفترة وجيزة الخميس الماضي: «كيف لنا أن نعمل؟ هذا غير مقبول.. إلى متى يستطيع الناس العيش بدون مياه أو كهرباء؟». وقال حسن عبد الله، وهو ساكن آخر في الحي «إن الناس تلجأ إلى بئر لم تستخدم منذ أمد بعيد في أحد مساجد المدينة من أجل الحصول على المياه». وقال أبوحسن في حي المعلا المجاور، «إن عائلته تستخدم آخر ما تبقى من المياه في خزانها»، وأضاف: «عندما ينفد هذا يعلم الله ماذا سنفعل».

إلى ذلك، قالت جمعية الهلال الأحمر اليمنية: «إن شقيقين يعملان في الفرع المحلي للجنة الدولية للصليب الأحمر قتلا بالرصاص في عدن بينما كانا يجليان الجرحى»، وأضافت في بيان «إن الشقيقين، وهما منسق إدارة الكوارث خالد أحمد باحزيم ومتطوع الإغاثة محمد أحمد باحزيم كانا يرتديان شارة الهلال الأحمر التي كان ينبغي أن تكفل لهما الحماية. وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرقين الأدنى والأوسط روبرت مارديني «في اليمن، نرى أن متطوعي الهلال الأحمر يقتلون عمدا، وهم يسعون جاهدين لإنقاذ الآخرين.. هذا اتجاه مقلق للغاية وخسارة مأساوية».

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى هدنة فورية في اليمن مدتها 24 ساعة لنقل مساعدات طبية، وقالت إن الوضع الإنساني في اليمن صعب والجرحى يموتون، وتابعت في بيان «يجب فتح كل الطرق البرية والجوية والبحرية دون إبطاء لمدة 24 ساعة على الأقل للمساعدة في الوصول إلى الأشخاص المحتاجين بعد أكثر من أسبوع من الضربات الجوية المكثفة والقتال البري الشرس في أنحاء البلاد». وقالت المتحدثة باسم اللجنة سيتارا جابين «إن اللجنة تتفاوض مع كل الأطراف بهذا الشأن»، وأضافت لـ«رويترز»: «نظراً لحدوث تطورات إيجابية في مناقشاتنا فنحن متفائلون بالحصول على الموافقات اللازمة بحلول اليوم الأحد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا