• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

مجلس «شهداء الواجب.. نياشين في تاريخ الوطن» بالشارقة:

الإسلام رفع مكانة الشهيد وشفعه في 70 من ذويه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أكد المشاركون في المجلس الرمضاني المشترك للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة ومؤسسة الشارقة للإعلام، أن الدين الإسلامي حث على الاهتمام بذكرى الشهداء والاحتفاء بهم والاعتناء بأسرهم وأبنائهم.

وأشار المشاركون في الجلسة الرمضانية الثالثة من جلسات المجلس الرمضاني المشترك، التي حملت عنوان «شهداء الواجب.. نياشين في تاريخ الوطن»، إلى تعظيم الشريعة الإسلامية للجهاد في سبيل الله، وعِظَمْ مكانة الشهداء في الإسلام، وتكريمهم التكريم الأكبر بدخولهم الجنة، ونيلهم المغفرة من الله عز وجلّ مع أول قطرة من دم الشهيد، وشفاعته في سبعين من أهله.

وشارك في الجلسة الرمضانية الدينية، التي عقدت في مقر مسرح المجاز بالشارقة، بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، كل من عالم الدين السعودي الشيخ الدكتور سليمان الجبيلان، والشيخ الدكتور فيصل الهاشمي، وأدارها الإعلامي حسن يعقوب المنصوري مدير قطاع الإذاعة في مؤسسة الشارقة للإعلام.

وقال الشيخ الدكتور سليمان الجبيلان: إن النفس أغلى من المال في الشريعة الإسلامية، حيث تحدث الإسلام عن قيمة النفس البشرية وعظمتها وحرمتها وقدرها العظيم عند الله سبحانه وتعالى، مما يشير إلى المكانة العالية الرفيعة التي وضعها الإسلام للشهيد، ونُبشّر أبناء وأهالي الشهداء بأن آباءهم شفعاء لهم يوم القيامة، ولنا في الصحابة، رضوان الله عليهم، أسوةٌ حسنة، حيث قدموا أرواحهم رخيصةً في سبيل الله.

وقال الجبيلان: «أحترام هؤلاء الجنود البواسل، الذين يقدمون نفوسهم الغالية رخيصةً في سبيل الله واجبٌ كبير، وأنا شخصياً عندما أقابل أي جندي من هؤلاء البواسل، أُسلّم عليه في يده، لطهارتها وموقفه الكبير في الجهاد في سبيل الله، وتأدية هذا العمل الذي يعد من أجلّ الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا