• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سعياً إلى ألقاب الموسم الجديد

كوزمين يرفع جاهزية «الفرسان» بـ«قفز الحواجز»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

كثف الأهلي جرعة التدريبات، ضمن المرحلة الثانية من التحضيرات للموسم الجديد في معسكر إيطاليا، مع تسارع إيقاع جهود الجهاز الفني بقيادة المدرب الروماني أولاريو كوزمين، لرفع اللياقة البدنية وسط معنويات عالية تؤكد جاهزية «الفرسان» للاستحقاقات المهمة التي تنتظر الفريق .

والتنوع في فقرات اللياقة البدنية هو العنوان البارز في التدريبات، وذلك بالركض حول الملعب وقفز الحواجز وتدريبات التحمل.

وعبر لاعبو الأهلي عن ارتياحهم للفترة الأولى من التحضيرات، وأكدوا في تصريحات لـ«الموقع الرسمي» للنادي أن أهمية المرحلة تستدعي رفع مستوى اللياقة البدنية التي تسمح لـ«الفرسان» بالظهور القوي في الموسم الجديد.

وأشار البرازيلي ليما العائد إلى صفوف «الأحمر»، بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها الموسم الماضي، إلى أنه يشعر بالسعادة لعودته مجدداً إلى صفوف الأهلي، ومشاركته في المعسكر الخارجي، لاستعادة جاهزيته التي تسمح له بالدفاع عن طموحات فريقه في الموسم الجديد، والمشاركة مع بقية اللاعبين في تحقيق النتائج الإيجابية التي تمنح الفريق فرصة المحافظة على سجله الحافل بالألقاب. وقال: أتمنى أن يحتشد موسمنا الجديد بالبطولات، خصوصاً أننا بدأنا الإعداد في دبي، وبعد أن انتقلنا إلى معسكر إيطاليا، وصلت التدريبات إلى درجة عالية من القوة.. أنا في غاية السعادة، لأن الجرعات المكثفة تساعدنا على مواجهة التحدي في الموسم الجديد.

ومن جانبه، مضى المدافع سالمين خميس في الاتجاه ذاته، وأشار إلى الرغبة الكبيرة من اللاعبين لمواصلة التحضيرات لمتابعة النتائج القوية التي حققها الفريق في الموسم الماضي، وقال: عازمون على بلوغ المزيد من النجاحات، ومواصلة ما بدأناه في الموسم الماضي، وانتهينا من فترة الراحة بين الموسمين، والآن نقبل على التدريبات بروح عالية، بغرض الاستفادة من الفترة الإعدادية، وأعتقد أن الأجواء هنا في إيطاليا تساعدنا على أن نخرج بأكبر قدر من الفوائد البدنية من المعسكر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا