• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

الرمزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

حركة أدبية نشأت في فرنسا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، كرد فعل مضاد لمدرستي الواقعية والطبيعية، وكان زعماء هذه الحركة شعراء غنائيين لا مسرحيين، نذكر منهم: بودلير، فرنين، رامبو، مالارميه. وأنكر هؤلاء على الواقعيين والطبيعيين إيمانهم بالعقل الواعي والظواهر الخارجية للواقع والطبيعة، ولذا مال الرمزيون إلى أن الحقيقة التي يسعى إليها خصومهم إنما هي تكمن في أعماق الأشياء وفي العقل الباطن. الرمزية ترمي إلى تجسيد أفكار مجردة ورؤيتها في وقائع وشخصيات بغية تفسير الحقيقة النفسية، أو الخلقية، وقد تكون الوسيلة إلى هذا التجسيد مادة أسطورية، أو مادة واقعية.

يعتمد المسرح الرمزي في أساسياته على عناصر الإخراج المختلفة من إضاءة وموسيقى وإيماءات حتى يمكنه أن يصنع الطقس النفسي الذي يخلقه الشعر الغنائي الرمزي بالوصف وتكوين الصور المسرحية. ومن كتاب الرمزية المرموقين في المسرح: هنريك إبسن، وليم بتلرييتس، إدموند سينج، بول كلوديل. (المصدر: معجم المصطلحات الدرامية والمسرحية. الدكتور إبراهيم حمادة. مكتبة الإنجلو).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا