• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المصادقة على بطولات الصالات والشاطئية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يوليو 2016

بانكوك (الاتحاد)

عقد في العاصمة التايلاندية بانكوك أمس الأول، الاجتماع الثاني للجنة كرة الصالات والكرة الشاطئية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم برئاسة علي كافشيان من إيران مشيداً بالنجاح الكبير لبطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات 2016 .

وحضر الاجتماع أيضاً هاشم حيدر من لبنان نائب رئيس اللجنة، والأعضاء علي أحمد البوعينين «البحرين»، اريك فوك كاي- شان «هونج كونج»، عادل علوان الياسري «العراق» بنجامين تشيو «ماكاو»، بسام جليل «المالديف»، الشيخ منصور الهاجري «عُمان»، عزت مرادوف «تركمانستان» وجاهانغير عثمانوف «أوزبكستان».

وأجمع الأعضاء على النجاح الكبير لبطولة آسيا للصالات والتنظيم المميز للاتحاد التايلاندي لكرة القدم واللجنة المحلية المنظمة.

كما أشاد رئيس اللجنة بالمستوى العالي والتطور الإيجابي لكرة الصالات في قارة آسيا، خاصة من خلال بطولة آسيا لكرة الصالات 2016 في أوزبكستان، وبطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات 2016 في تايلاند، قبيل مشاركة الفرق الآسيوية في كأس العالم لكرة الصالات 2016 التي تقام سبتمبر المقبل في كولومبيا.

وأكدت اللجنة على أهمية توسيع قاعدة اللاعبين في قارة آسيا، ولهذا صادقت على نظام البطولات المقبلة لكرة الصالات، والتي تتضمن بطولة آسيا تحت 20 عاماً لكرة الصالات 2017، وبطولة آسيا للسيدات بكرة الصالات 2017 وبطولة آسيا للكرة الشاطئية 2017.

وتقام بطولة آسيا تحت 20 عاماً لكرة الصالات بنظام التجمع، حيث أعربت إيران وتايلاند عن رغبتها في استضافة النسخة الأولى من البطولة، وستتأهل جميع المنتخبات الـ22 إلى النهائيات، وسيتم تقسيمها على أربع مجموعات.

أما بطولة آسيا للسيدات في كرة الصالات 2017، فقد نقلت من الفترة 19-30 سبتمبر 2017 إلى الفترة من 15 إلى 26 أغسطس 2017، وستشهد ارتفاع عدد المنتخبات المشاركة من 8 في النسخة الماضية إلى 13، وسيتم تقسيم المنتخبات المشاركة على ثلاث مجموعات، بحيث يتأهل إلى الدور قبل النهائي صاحب المركز الأول في كل مجموعة إلى جانب أفضل فريق يحصل على المركز الثاني، على أن يطبق النظام ذاته على بطولة آسيا للكرة الشاطئية 2017 التي تشهد مشاركة 13 منتخباً أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا