• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

المال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 أبريل 2015

قال عبدُ الله بن عبّاس: الدُّنيا العافية، والشَّباب الصِّحة، والمُروءة الصبر، والكرِم التَّقْوى، والحَسَب المال، وكان سعدُ بن عُبادة يقول: اللهم ارزقني جِدّاً ومَجداً، فإنه لا مَجد إلا بفعَال، ولا فَعال إلا بمال. وقالت الحُكماء: لا خيرَ فيمن لا يَجْمع المالَ يَصون به عرْضه، ويَحْمي به مُروءته، ويَصِل به رَحِمه.

وقال عبد الرحمن بن عَوْف: يا حَبذا المالُ أصونُ به عِرْضي، وأتقربُ به إلى ربِّي.

وقال سُفْيان الثَّوْريّ: المالُ سِلاح المُؤمن في هذا الزمان.

وقال أكثمُ بن صَيْفيّ: مَن ضَيَّع زاده اتَكل على زادِ غيره، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: خَيْركم مَن لم يَدَع آخرتَه لدُنْياه ولا دُنياه لآخرته. وقال عمرو بن العاص: اعمل لدُنياكَ عَمل من يَعيش أبداً، واعمل لآخرتك عمل من يموت غداً.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: نِعْمَ العَوْنُ على طاعة الله الغِنى، ونعَم السُّلَّم إلى طاعة الله الغنى، وتَلا «وَلَوْ أنَهم أقامُوا التَّوْراةَ وَالإنجِيلَ وَما أنْزِلَ إِليهم مِن ربِّهم لأكلُوا مِنْ فَوْقهم وَمِنْ تَحْتِ أرْجُلِهم»، وقولَه: «واستغفروا رَبَّكم إنه كان غَفّارًا، يُرْسل السماءَ عليكم مِدْراراً، وُيمدِدْكم بأمْوالٍ وَبَنين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا