• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عودة الهدوء بعد أعمال عنف بباريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

باريس (أ ف ب)

استتب هدوء نسبي أمس في الضاحية الشمالية لباريس التي شهدت أعمال عنف على مدى ليلتين متتاليتين بعد وفاة شاب، إثر توقيفه بينما دعا السكان إلى تنظيم مسيرة سلمية تكريماً له خلال النهار. وأعلنت السلطات أن ليل الخميس الجمعة «كان أكثر هدوءا بكثير» إلا أنها أوضحت أن متظاهرين أحرقوا ست عربات بينما تعرضت عربة تابعة للدرك لإطلاق رصاص.

ونظمت أسرة الشاب مسيرة سلمية مساء أمس، ودعت إلى الهدوء.

واندلعت أعمال عنف لليلة الثالثة على التوالي في الضاحية الشمالية لباريس أمس الأول عندما أضرم سكان غاضبون من وفاة شاب بعد توقيفه، النار في 15 عربة.

وبدأت أعمال العنف ليل الثلاثاء بعد أن تبين أن اداما تراوري (24 عاماً) توفي بعيد توقيفه من قبل الدرك في بلدة بومون-سور-واز. وأعلنت السلطات أن التشريح كشف أنه كان يعاني من التهاب خطير وأن جثته ليس عليها علامات عنف واضح.

وكان تراوري اعتقل بعد تدخله في عملية توقيف شقيقه في قضية ابتزاز أموال، بحسب مصدر قريب من الملف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا