• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الأدلة الجنائية باشرت التحقيق في الأسباب

16 إصابة في حريق برج سلافه و17 شقة متضررة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

تحرير الأمير (دبي)

أكّدت شرطة دبي عدم وجود أي حالات وفاة أو إصابات بليغة جراء حريق برج سلافه الذي شبت فيه النيران أول أمس في منطقة دبي مارينا، فيما تم الإعلان عن 3 إصابات بسيطة، واحدة لامرأة حامل استنشقت الدخّان ، وإصابتين لرجل وامرأة من الجالية الأجنبيّة، تمّ نقلهم جميعاً إلى المستشفى لتلقي العلاج، إضافة إلى استنشاق 13 شخصاً دخان الحريق وتمت معالجتهم والعناية بهم في الموقع، علاوة على 17 شقة متضررة، في الوقت الذي باشر خبراء الحرائق من الأدلة الجنائية التحقيق في أسباب الحريق وملابساته، حسب اللّواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي.

وعزا المنصوري نجاح العملية إلى الاستجابة السّريعة للدّفاع المدني وشرطة دبي في التعامل مع الموقف، وإخلاء المبنى في غضون 30 دقيقة والمحافظة على أرواح السكّان والقاطنين في المنطقة من خلال عمل أطواق أمنيّة حول البرج السّكني.

وأوضح اللّواء المنصوري أن الشرطة انتقلت على الفور إلى موقع الحريق، وأشرفت على سير الإجراءات الأمنيّة للعمل على حماية ممتلكات السكّان والتأكّد من عدم تعرّض شققهم للسّرقات، إلى جانب إغلاق الشوارع المؤدّية إلى المكان حفاظاً على الأرواح.

وأشار العقيد يوسف العديدي، مدير مركز شرطة البرشاء، إلى أن المركز تلقّى بلاغاً في تمام الساعة 2:48 دقيقة من ظهر يوم الأربعاء يفيد باندلاع حريق في أحد الأبراج السكنيّة في منطقة المارينا في دبي، فانتقلت شرطة دبي إلى مكان الحادث، ممثّلة بالإدارة العامّة للتحريّات والمباحث الجنائيّة وفرقة من الإدارة العامة للهيئات والمنشآت والطوارئ وفريق من الإدارة العامّة للمرور، حيث تمّ توزيع العمل على الفرق، وإخلاء البرج السكني احترازياً، وعمل أطواق أمنيّة للسلامة حفاظاً على سلامة السكان والقاطنين في المنطقة.

وأكّد العديدي على أن التكامل بين الدفاع المدني وشرطة دبي ومركز الإسعاف الموحّد كان له الأثر البالغ في إنهاء العمل وحماية النّاس، من قبل مركز الإسعاف الموحّد، مشيراً إلى حالة إنسانيّة لامرأة كبيرة في السن لم تتمكّن من النزول من شقّتها في الطّابق 42، نظراً لتوقّف عمل المصاعد، الأمر الذي استدعى صعود رجال الشرطة والدفاع المدني إليها والبقاء معها إلى حين زوال الخطر تماماً وإخماد الحريق ومنعه من الانتشار في نطاق أوسع، وتكامل العمل مع بقيّة الجهات المشاركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض