• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ناطق خلوصي يقارب متوالية الرحيل والخراب

«اعترافات زوجة رجل مهم».. السرد المفتون بذاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يوليو 2016

د. رسول محمد رسول (أبوظبي)

تنتمي رواية (اعترافات زوجة رجل مهم) للقاص والروائي العراقي ناطق خلوصي، والصادرة عن دار ميزوبوتاميا في بغداد العام 2015، إلى سرديات ما بعد التغيير الذي جرت رحاه في العراق، ذلك الانتماء الذي أصبح ظاهرة مزدوجة الحضور من حيث الشكل والمضمون، أو من حيث أسلوبية السرد والموضوعة المسرودة بمقتضاه. فملفوظ «اعترافات زوجة»، وكما ظهر في عنوان الرواية، يوحي باستدراج عالم الكتابة كما تمارسه «كوثر» فعلياً من داخل الحكي حتى يضعنا الناص المركزي أو ناطق خلوصي في صلب (السرد المفتون بذاته)، السرد الذي يحتفي بكينونته حتى يحوّلها إلى موضوعة أو عامل سردي مسرود من داخل الحكي، ذلك أن وجود إبداعي متخيَّل وقد تحوَّلت كينونته المحضة أو الأساسية إلى موضوعة حكائية من خلال تمفصلها في مسالك أجناسية جمالية حكائية كالقصَّص والروايات والمسرحيات، تلك التي تتضمَّن حكاية تالية أو حكايات داخل حكاية كبرى يدخل فيها معمار الكتابة، وأحوال الكاتب، والقارئ، والمقروء، والناقد، والناص أو المؤلِّف، والناشر والنشر والمنشور، والمخطوطات، والملفات، والرسائل، والمظاريف، والصور الفوتوغرافية، واللوحات التشكيلية، كفواعل وعوامل مسرودة في عمل إبداعي متخيَّل وممهور بعنوان مركزي هو عنوان لقصَّة أو رواية أو مسرحية.

يوحي ملفوظ «رجل مهم»، وكما يرد في العنوان أيضاً، بموضوعة سياسية كما سنكتشف لاحقاً إذا ما توغّلنا في دروب المتن الحكائي، لا سيما أن الراوي الذي افتتح ذلك المتن سرعان ما يضعنا في أجواء زمكانية تنتمي إلى مرحلة ما بعد 2003 بكل ما تحمل من دلالة تحيل على التغيير الجذري الذي جرى، فالرجل المهم جاء على متن طائرة من الخارج، وسكن مع زوجته في منزل فاره لا يعلم صاحبه - من النظام السابق - الذي كان يشغله قبل التغيير.

غياب الزوج عن زوجته وعن نزلهما، وغربة الزوجة عن الزمكان الذي تعيشه، أدّى بها إلى استحضار الماضي عبر تجربة الكتابة عن الذات (ذاتها) الأنثوية في محاولة منها لاستعادة الزمن الذي لم تكن فيه غريبة على ذاتها كما هي في الحال الذي تعيشه على نحو غير أصيل.

تبدأ الرواية أحداثها من حاضر معاش، زوجة اسمها (شهد)، وزوج اسمه (فاخر) جاء مع القادمين بعد التغيير..، إسلامي شبه مقعد، له أفراد حماية، ومساعد شخصي (شرهان) له حضوره العملي في هذه الأسرة الصغيرة.

في الرواية الداخلية (مذكرات) تبدأ (شهد) كتابة علاقة الحب الأولى التي جمعتها مع (فاخر) شقيق صديقتها وجارتها (كوثر)، ومن ثم زواجها، وبالتالي سفرها إلى تركيا مع زوجها فاخر، لتمضي كتابة فصول العيش خارج الوطن الذي لم يكن يروق لفاخر.

مع (اعترافات زوجة رجل مهم) لا يشعر القارئ بالضجر، فالمناورة بين حكاية المتن الرئيس والانتقال إلى كتابة مذكرات الرواية الداخلية تبدو مريحة بأحداثها، حيث العودة إلى ماضي الشخصيات غالباً ما يفسر حاضر عيشها، وراهن وضعها وحالها في ظل متغيرات جوهرية ألقت بظلالها على وطن الشخصيات المشاركة في أحداث ما يجري. تصور هذه الرواية تجربة الحب والخداع، تجربة الرحيل عن الوطن فراراً من الخراب والعودة إليه برسم الخراب ليولد الخراب الجديد فيولد الرحيل عنه من جديد. تلك المناورة في العيش على حوافي الوطن، على تخوم الرحيل عنه والعودة إليه بأكثر من ألم، وجدت استقرارها الجمالي في تجريب السرد المفتون بذاته الذي غالباً ما يمنح الروائي حرية الاستعانة بأكثر من نمط سردي في تجربة روائية واحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا