• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

قائد التشكيل الجوي يؤكد الوقوف إلى جانب السعودية والمضي في محاربة الميليشيا الانقلابية في اليمن

«صقور الإمارات» تنتقم للشهيد سليمان المالكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 أبريل 2015

أبوظبي (وام) نفذت الطائرات المقاتلة الإماراتية، أمس، ضربة جوية ناجحة ضد عدد من المواقع التي يسيطر عليها «الحوثيون» حملت اسم الشهيد السعودي سليمان بن علي الحرازي المالكي، أول شهيد سعودي في عملية «عاصفة الحزم»، وذلك ضمن العملية التي ينفذها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن. وحملت إحدى المقاتلات الإماراتية المشاركة في الضربة الجوية اسم الشهيد المالكي تثميناً وتخليداً لتضحيات الشهيد ومشاركته البطولية في الحملة. واستهدفت الضربة قاعدة إطلاق صواريخ مضادة للطائرات من نوع «سام» ومواقع رادار مضادة للطائرات من نوع «سام» في منطقة مأرب. وقد عادت الطائرات المقاتلة إلى قواعدها سالمة. وكان الشهيد المالكي التابع لقوة حرس الحدود بمحافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير استشهد فجر الخميس الماضي بعد تبادل لإطلاق النار مع المتمردين الحوثيين في إحدى النقاط الحدودية، فيما أصيب 10 من زملائه في حرس الحدود بإصابات وتم نقلهم إلى المستشفى، لتلقي العلاج والرعاية الطبية اللازمة. وقال قائد التشكيل الجوي للمقاتلات الإماراتية الذي نفذ الضربة الجوية ضمن عملية «عاصفة الحزم» «إن تخصيص طلعة جوية ضد الحوثيين تحمل اسم الشهيد السعودي سليمان المالكي، تأتي تعبيرا عن وقوفنا مع أشقائنا في القوات المسلحة السعودية وبالأخص القوات الجوية ومع قيادة وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ومشاركتها الفاعلة في التحالف الدولي ضد الانقلابيين والميليشيا الحوثية». وقدم قائد التشكيل العزاء والمواساة إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة حكومة وشعبا وإلى أسرة الشهيد سليمان بن علي الحرازي المالكي، داعيا الله أن يتقبله في الشهداء وأن يلهم أهله الصبر والسلوان، مجددا المضي قدما في محاربة هذه الميليشيا الانقلابية. وأكد أن الفقيد كان يؤدي واجبا وطنيا ويعد مثالا مشرفا للرجال الذين نذروا أنفسهم فداء ودفاعا عن تراب وطنه الطاهر بكل إخلاص وتفان. وعبر عن فخره وأفراد قوة الإمارات في السعودية بتنفيذ أوامر القيادة الحكيمة وتلبية نداء الوطن بالوقوف إلى جانب الشقيقة المملكة العربية السعودية. وتأتي مشاركة الإمارات في «عاصفة الحزم» انطلاقا من عمق ما يربط الإمارات والسعودية من علاقات أخوية تاريخية وصلبة تستند إلى إرادة قوية ومشتركة للدفع بها إلى آفاق أوسع من التعاون والعمل المشترك لكل ما فيه خير البلدين ومن إيمان عميق بضرورة التعاون العربي من أجل استئصال الإرهاب قولا وفعلا وتعزيز الأمن والاستقرار عبر التصدي الجماعي والفاعل لهذه العصابات الإرهابية. وشمل التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين مختلف المجالات والميادين وبشكل خاص مواجهة المجموعات الإرهابية وتعزيز جهود المجتمع الدولي للقضاء عليها. وتشارك الإمارات في «عاصفة الحزم» ضمن تحالف عربي تقوده المملكة العربية السعودية ويضم أكثر من 10 دول لحماية الشعب اليمني وحكومته الشرعية من الانقلابيين والميليشيا الحوثية العنيفة والمتطرفة. وتشارك الإمارات بـ 30 مقاتلة، والمملكة العربية السعودية بـ100 طائرة و150 ألفا من القوات، والكويت بـ 15 طائرة، والبحرين بـ 15 طائرة، وقطر بـ 10 طائرات. كما يشارك في التحالف كل من مصر والكويت وقطر والبحرين والأردن والمغرب والسودان وباكستان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا