• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المستشار العسكري لأردوغان ينفي أي علاقة له بمحاولة الانقلاب

رئاسة الأركان التركية تبدأ تحقيقات داخلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

أنقرة (وكالات)

بدأت رئاسة الأركان التركية تحقيقاً داخلياً في محاولة الانقلاب الفاشلة يطال عناصر القوات المسلحة الذين كانوا مناوبين في تلك الليلة. ويأتي هذا التحقيق بالتزامن مع ذلك الذي أطلقته نيابة أنقرة العامة، بعد محاولة الانقلاب، مركزاً بشكل خاص على عناصر القوات المسلحة الذين كانوا مناوبين لمعرفة ما إذا كانت مناوبتهم وفق جدول رسمي أم بناء على رغبتهم.

إلى ذلك، نفى العقيد علي يازجي المستشار العسكري للرئيس التركي أي علاقة له بمحاولة الانقلاب الفاشلة، وقال في إفادته أمام النيابة في أنقرة، أنه أخطأ عندما لم يتوجه إلى مكان وجود أردوغان في مرمريس في أنطاليا، لدى معرفته بمحاولة الانقلاب، وذهب بدلاً من ذلك إلى قاعدة عسكرية في أزمير، إلا أنه أكد عدم ضلوعه في المحاولة الانقلابية الفاشلة، ونفى أي علاقة له بفتح الله جولن.

وقال يازجي، إنه بدأ في حدود الساعة 21:30 تلقي اتصالات فهم منها وجود محاولة انقلاب، وتلقى اتصالاً في حدود الساعة 23:00 من أنطاليا من مدير قسم البروتوكول في الرئاسة، ألب أرسلان أجارسوي، الذي قال له أن لا يذهب إلى أنطاليا لأن الوضع مضطرب.

وأبلغ يازجي النيابة أنه كان قد اقترب من أزمير لدى تلقيه تلك المكالمة، ومن ثم اقترح ضابط كان برفقته، التوجه إلى قيادة القاعدة الجوية الثانية في أزمير، وهو ما فعله يازجي، حيث قضى الليلة، وفي الصباح انطلق متوجها إلى أنقرة، ووصلها مساء.

وفي ذات السياق، ألقت قوات الأمن التركية القبض على أحد «الانقلابيين» المشاركين في الهجوم على الفندق، الذي كان يقيم فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مدينة مرمريس .

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية نقلاً عن مصادر أمنية، أن قوات الأمن ألقت القبض على الضابط «علي ساري باي» برتبة ملازم ثان في البحرية، خلال عمليات تفتيش بالطرق في قضاء «أولاً» في ولاية موغلا.

كما ضبطت قوات الأمن سلاحه الشخصي وأحالته إلى مدينة موغلا. من جانبه، أشار والي موغلا عامر جيجاك،

إلى «استمرار عمليات البحث في المنطقة على مدار الـ 24 ساعة، من خلال استنفار كافة الإمكانيات البحرية والجوية والبرية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا