• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

تكاليف العمالة والوقود والتوريد تتجه إلى الارتفاع

2017.. عام الأداء القوي لقطاع الطيران العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يونيو 2017

كانكون، المكسيك (الاتحاد)

رفع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) سقف توقعاته الخاصة لأرباح قطاع الطيران العالمي لعام 2017. وتشير ترجيحات الاتحاد إلى أن شركات الطيران ستحقق أرباحاً بقيمة 31.4 مليار دولار، مرتفعة بذلك عن التوقعات السابقة التي بلغت 29.8 مليار دولار، في حين ستسجل إيرادات القطاع 743 مليار دولار بالمقارنة مع التوقعات السابقة التي بلغت 736 مليار دولار.

وقال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي «من المتوقع لقطاع الطيران أن يشهد عاماً آخر من الأداء القوي، حيث سجلت معدلات الطلب على نقل الشحن والمسافرين ارتفاعاً غير مسبوق. وبالرغم من نمو الإيرادات، فإن مكاسب القطاع تواجه انخفاضاً ملحوظاً بسبب ارتفاع تكاليف العمالة والوقود والتوريد. وحافظت شركات الطيران على قدرتها على الإيفاء بالتزاماتها، وتحقيق مكاسب تفوق تكلفة رأس المال، ولكن مع ذلك، يمكننا أن نلمس تراجعاً في مستويات الربحية».

وخلال عام 2017، من المتوقع لشركات الطيران تحقيق أرباح صافية تبلغ 7.69 دولار عن كل مسافر، منخفضة بذلك عن 9.13 دولار في عام 2016 و10.08 دولار في عام 2015. وبلغ متوسط هامش الربح الصافي 4.2% منخفضاً عن 4.9% التي حققها في عام 2016.

وأضاف جونياك «تواصل شركات الطيران تسجيل مستويات غير مسبوقة من الربحية للقطاع. وللعام الثالث على التوالي، نتوقع تحقيق عوائد تتجاوز تكلفة رأس المال. وبالرغم من ذلك، لا تتيح الأرباح البالغة 7.69 دولار عن كل مسافر فارقاً مريحاً. ولذلك يتعين على شركات الطيران أن تتوخى الحذر تجاه أي زيادات يمكن أن تطرأ على التكاليف، بما في ذلك الضرائب وتكاليف العمالة والبنى التحتية».

وعلى الرغم من أدائه القوي عموماً، فلا يزال هنالك تفاوت كبير في النتائج التي يحققها القطاع بحسب التوزع الجغرافي. إذ سيتم توليد حوالي نصف الأرباح التي يسجلها القطاع في أميركا الشمالية (15.4 مليار دولار)، بينما ستساهم شركات الطيران في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ بمبلغ قدره 7.4 مليار دولار في إجمالي أرباح القطاع.وحققت بيئة الطلب أداءً قوياً فاق جميع التوقعات. إذ من المرجح للناتج الإجمالي المحلي أن يسجل نمواً في عام 2017 بنسبة 2.9%. وفي حال تحقق ذلك، فإن هذا العام سيشهد أقوى أداء اقتصادي عالمي منذ عام 2011. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا