• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  08:51     هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية: زلزال قوته 7 درجات في أقصى شرق روسيا         08:56    الكونغرس الاميركي يرفض تشريعا لحماية الحياة الخاصة على الانترنت        08:56     احكام بالسجن في تركيا بحق 111 متهما بالانتماء لحزب العمال الكردستاني         08:58     القضاء المغربي يرجئ جلسة محاكمة 25 صحراويا متهمين بقتل عناصر امن         08:59     ماي توقع الرسالة الرسمية لبدء مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي         09:25     بريطانيا تطلق الاربعاء رسميا عملية خروجها من الاتحاد الاوروبي     

أثارت اختلاف الجمهور والنقاد

فيروز.. «يا أنا يا أنا وياك»..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

القاهرة (الاتحاد)

«يا أنا يا أنا، أنا وياك، صرنا القصص الغريبة، وانسرقت مكاتيبي، وعرفوا انك حبيبي».. مقدمة واحدة من أغنيات فيروز التي لاقت نجاحاً كبيراً.ورغم نجاح الأغنية انقسم الجمهور والنقاد، إلى فريقين إزاء تقييمها من ناحية اللحن، فقد اكتشف هواة الموسيقى ومحترفوها، أن اللحن نسخة من اللحن المميز للسيمفونية رقم 40 للموسيقي النمساوي التاريخي موتسارت «1756 إلى 1791»، ولم يجد البعض مشكلة أن تغني فيروز كلمات عربية على لحن غربي، واعتبر أن هذا من شأنه تعريف المستمع العربي بالموسيقى الأوروبية وتوسيعاً لدائرة التذوق.

وقال الناقد الدكتور أسامة عفيفي، إنه في أوائل السبعينيات من القرن الماضي كان الأخوان رحباني قد قدما صوت فيروز في أعمال كثيرة، وأصبحت نجمة بفضل صوتها وما قدماه لها من كلمات وألحان، ولم تكن هناك حاجة لاستخدام موسيقى موتسارت لإنجاح أغنية ما، وان اقتباس الرحبانية لموسيقى موتسارت في لحن أغنية لم يكن السابقة الأولى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا