• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كشف النقاب عن مسار 2017-2018

45 ألف ميل بحري يقطعها «فولفو للمحيطات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يوليو 2016

دبي(الاتحاد)

كشفت شركة فولفو للسيارات بالتعاون مع فريق سباق فولفو للمحيطات النقاب عن المسار الشاق لمنافسة عامي 2017-2018 الذي يدفع يخوت الأداء العالي بطول 65 قدماً وطواقمها إلى أقصى حدود التحدّي طوال تسعة أشهر من الجولات حول العالم.

سباق فولفو للمحيطات من المنافسات الرياضية الأصعب التي عرفها الإنسان وأرقاها على مستوى العالم، فلا حدث رياضي يختبر قدرات المشتركين وسلامة المعدّات إلى أقصى الحدود أو يتطلب الدمج بين المهارات الفردية، والعمل الجماعي، والتميّز الهندسي، والقدرة التكنولوجية، والشجاعة الخالصة مثل سباق فولفو للمحيطات.المسار الجديد للسباق هو الأطول في تاريخه، حيث يتوقع أن يقطع الأسطول مسافة تفوق 45 ألف ميل بحري، وتقطع خلاله اليخوت المشاركة أربعة محيطات وتتوقف في 11 ميناء ضمن القارات الخمس.

ويعبر المتسابقون هذا العام نحو 12,500 ميل بحري من السباق ضمن المحيط الجنوبي، حيث تتحرك المياه الباردة بسرعة الجليد حول القطب الجنوبي (قارة انتاركتيكا)، ونظراً إلى غياب العوائق البرية، تولّد المنخفضات الجوية العميقة أمواجاً عاتية ورياحاً ثقيلة قد تصل سرعتها إلى أكثر من 130 كلم/‏‏ساعة.

ينطلق سباق فولفو للمحيطات بنسخته الثالثة عشرة، بعد 43 عاماً من مدينة أليكانتي إسبانيا في أواخر العام 2017 متوجهاً إلى لشبونة في البرتغال ليقطع مسافة 700 ميل بحري، ثم يبحر جنوباً باتجاه مدينة «كيب تاون» في جنوب أفريقيا قبل أن تختبر اليخوت الإبحار الأكثر قساوة في مياه المحيط الجنوبي لعدة أسابيع لتعود إلى الشمال عابرة خط الاستواء لتصل إلى هونج كونج في الصين.

ويستأنف السباق جولته إلى أوكلاند في نيوزيلندا ليمرّ بالمعلم الأشهر وهو كيب هورن، ويوصل الإبحار نحو المحيط الأطلسي إلى مدينة إيجاجي في جنوب البرازيل، ومن هناك، تعود اليخوت إلى النصف الشمالي للكرة الأرضية، نيوبورت في ولاية رود آيلاند على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأميركية.

وتواصل اليخوت إبحارها نحو شمال الأطلسي، لتبلغ الشواطئ البريطانية بعد غياب دام 12 عاماً، ومن المتوقع أن يصل إلى كارديف، عاصمة ويلز مايو 2018، قبل أن يقطع جولة قصيرة لكن قاسية حول الجزر البريطانية للوصول إلى المحطة ما قبل الأخيرة في جوتنبرج، السويد لينتقل الأسطول أخيراً إلى مدينة لاهاي في هولندا حيث يقام حفل الختام.

ومن جهته، قال ريتشارد مايسون مدير العمليات لسباق فولفو للمحيطات «استقبلنا خلال سباق العام الماضي أكثر من 2.3 مليون زائر وأكثر من 70 ألف ضيف من الشركات في موانئ المدن المضيفة، ونحن مصمّمون على تقديم تجربة إبحار أكثر تشويقاً في منافسة عامي 2017-2018 إضافة إلى أجواء أفضل لمشجعي السباق، وزوّار القرى المضيفة وشركاء الأعمال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا