• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

40 دولة في اجتماع الاتحاد الدولي بـ «الفجيرة البحري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يوليو 2016

سيد عثمان (الفجيرة)

يستضيف نادي الفجيرة البحري النسخة الـ89 لاجتماع الجمعية للاتحاد الدولي للرياضات البحرية، والذي ينتظر أن تشارك به أكثر من 40 دولة خلال أكتوبر المقبل. أعلن ذلك أحمد إبراهيم محمد نائب رئيس اتحاد الرياضات البحرية والمدير التنفيذي لنادي الفجيرة البحري عضو الاتحاد الدولي.

وأضاف أحمد إبراهيم أننا سعداء جدا لفوز ملف الإمارات الذي قدم إلى الاتحاد الدولي لاستضافة هذا التجمع الدولي الرياضي البحري الكبير بعد منافسة قوية مع النرويج وجنوب أفريقيا وانسحاب الأخيرة لتظل المنافسة مع النرويج للمرحلة الأخيرة والتي كانت تطمح لاستضافة الحدث ليكون مواكباً لاحتفالية محلية يمر عليها 100 عام.

مؤكداً أن نجاحات نادي الفجيرة البحري المتواصلة فنياً وتنظيمياً وجماهيرياً باستضافة كبرى بطولات العالم لزوارق السرعة والفورمولا وزوارق الاكس كات والدراجات المائية مع اختيار الفجيرة عدة مرات أفضل مدينة لاستضافة بطولات العالم للزوارق رجح كفتنا وحظينا بثقة الجميع خاصة في ظل تميز الكوادر البشرية الإماراتية خلال مشاركتها الفاعلة بالاتحاد الدولي وعند توليها قيادة دفة إدارة كبرى بطولات العالم للزوارق داخل الدولة وخارجها.

وأشار أحمد إبراهيم: «إننا نعتز كثيراً بثقة الاتحاد الدولي الذي يشارك بجميع قياداته في اجتماع الجمعية القادم»، مشيداً بالدعم الكبير والمتواصل للنادي خاصة والرياضة والرياضيين عامة من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة الذي وجه بالعمل على مواصلة إبهار العالم بحسن التنظيم والضيافة، والعمل بالنادي في ظل متابعة دؤوبة من قبل الشيخ حمد بن سيف الشرقي رئيس النادي ورئيس المنطقة الحرة بالفجيرة ومحمد سعيد الظنحاني نائب رئيس النادي ومدير عام الديوان الأميري على التجهيز والاستعداد المبكر للتجمع البحري الكبير القادم.

وثمن جهد كل الدوائر الاتحادية والمحلية بالفجيرة؛ الشرطة والمرور وحرس السواحل والبلدية ومستشفى الفجيرة ودائرة الأشغال وجمعية الصيادين، للعمل على إنجاح الفعاليات الرياضية بالفجيرة، سواء كانت محلية أم دولية.

وتوقع أحمد إبراهيم حضور أكثر من 40 دولة من بين 50 دولة من مختلف قارات العالم الاجتماع القادم للجمعية العمومية، مشيراً إلى أن الإمارات عبر أنديتها البحرية أبوظبي ودبي والفجيرة والشارقة تعد صروحاً وقلاعاً للرياضات البحرية على مستوى العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا