• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

144 متسابقاً من 72 دولة في «الأولمبياد»

سويدان: إعداد ميرزا مثالي لخوض تحدي «دراجات ريو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يوليو 2016

عماد النمر (الشارقة)

أكد عبد الله سويدان مدرب المنتخب الوطني للدراجات أن أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 في البرازيل سوف تشهد منافسات قوية للغاية، نظراً لقوة المتأهلين عن القارات، وأوضح أن عدد الدراجين المشاركين في الأولمبياد وصل إلى 144 دراجاً ودراجة من 72 دولة، ولأول مرة في تاريخ الأولمبياد تصل عدد الدول المشاركة إلى هذا الرقم، وهذا يدل على التطور الهائل الذي حققته رياضة الدراجات في السنوات الأخيرة، إضافة إلى زيادة قاعدة الممارسين في جميع الدول ما يساعد على زيادة الأبطال العالميين.

وأضاف: 10 دراجين عرب تأهلوا إلى أولمبياد ريو في مقدمتهم نجم منتخب الإمارات يوسف ميرزا الذي تأهل عن قارة آسيا في سباق الطريق، وتأتي المغرب بطلة أفريقيا في المقدمة بـ4 دراجين ثلاثة منهم في سباق الطريق هم صلاح الدين المرواني ومحسن لحسايني وسعيد أبلواش وسفيان حادي، وكذلك الجزائر التي تشارك بثلاثة دراجين هم يوسف رقيقي، عز الدين لعقاب، عبد الباسط حناشي، ومن مصر تأهلت بطلة أفريقيا ابتسام زايد، ومن تونس علي نوصيري.

وقال: اللجنة المنظمة للأولمبياد حددت 6 أغسطس المقبل موعداً لإجراء سباق الطريق التي تبلغ مسافته 241.5 كم انطلاقاً ونهاية من القاعدة العسكرية «كوباكابانا».

وتابع: المشاركة الأولمبية أصبحت مقننة منذ أولمبياد أتلانتا 1996، حيث أصبح التأهل عن طريق المسابقات القارية، وهو أكثر صعوبة بسبب شدة المنافسات القارية، ورغم ذلك ارتفع عدد الدول المشاركة إلى 72 دولة، وهو الرقم القياسي الأكبر في تاريخ الدراجات أولمبياً، وما زاد من صعوبة المشاركة هو السماح للدراجين المحترفين بالمشاركة الأولمبية التي كانت مقصورة قبل دورة أتلانتا على الهواة فقط، وهو ما زاد من الفوارق بين الدراج المحترف في الفرق القارية وبين الهواة.

وتطرق سويدان لمشاركة نجم منتخبنا يوسف ميرزا في سباق الطريق ومدى جاهزيته للمشاركة الأولمبية، وقال: لا شك أن مستوى يوسف ميرزا تطور كثيراً خلال السنة الأخيرة، ونجح في تحسين تصنيفه الدولي، حيث دخل قائمة أفضل 10 دراجين في العالم خلال عام 2015 بحصوله على المركز التاسع في سباق النقاط، لكن هذا السباق للأسف لم يدرج في أولمبياد ريو، وتم إدخال سباقات أخرى، حيث سيشارك ميرزا في سباق الفردي العام، وهو أصعب السباقات على الإطلاق، وكلنا أمل أن يظهر بصورة جيدة، وأن يحقق طموحه بالفوز بإحدى الميداليات في حال حالفه الحظ أثناء السباق.

وتابع: الإعداد الذي دخله ميرزا في الفترة الأخيرة يعتبر إعداداً مثالياً، ورفع من مستواه كثيراً، وظهر ذلك خلال مشاركته في طواف تونس الدولي وفوزه بلقب الجولة الثانية، وهو ما يؤكد التطور الكبير في مستواه وأصبح جاهز تماماً للمشاركة الأولمبية، ونأمل أن يوفق ويقدم المستوى المشرف المعروف عنه في السباقات الكبرى.

وتحدث سويدان عن حظوظ الدراجين العرب في الأولمبياد، وقال: نظراً للعدد الكبير الذي وصل إلى 144 دراجاً فإن حظوظ الدراجين العرب تبدو صعبة للغاية في ظل وجود عمالقة اللعبة في العالم، لكن ذلك لا يمنع أن تتحقق المفاجأة ويحصد أحد أبطالنا ميدالية عربية، وأضاف: هناك ثلاثة عوامل لأي دراج مشارك في الأولمبياد لابد له أن يحققها للحصول على ميدالية هي (القوة والخبرة والحظ)، وإذا فقد الدراج أي عنصر من هذه العناصر فسيبتعد عن الميداليات.

وكشف سويدان عن المرشحين لتحقيق ميدالية أولمبية من الفرق العالمية، وقال: الدول المرشحة للفوز في سباق الطريق هي بالترتيب بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا وأستراليا وسلوفاكيا، والأخيرة تشارك بدراج واحد هو بطل العالم بيتر ساجان، وقد يحدث مفاجأة وينتزع ميدالية، مشيراً إلى أن سباق الطريق يحتاج نوعية خاصة من الدراجين لصعوبة مسار السباق، ومن حسن حظ نجم منتخبنا يوسف ميرزا مؤهل تماماً لمثل هذا المسار الذي يشتمل على 16 لفة بمسافة إجمالية 241.5 كلم، أما سباق المضمار فهناك نوعيات عديدة منها الأومنيوم وأقوى المرشحين للفوز به الفرنسي براين كوكارد، وسباق السرعة والمرشح للفوز به البريطاني جايسين كيني، وينافسه بقوة الألماني ماكسيمليان، وفي سباق المطاردة الفرقية تتصدر أستراليا الترشيحات إلى جانب بريطانيا، وفي السرعة الفرقية تتنافس بريطانيا وألمانيا على اللقب، وفي سباق الكيرين تنفرد بريطانيا نظراً لقوة دراجيها في هذه النوعية من السباقات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا