• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عبدالله بن زايد يستقبل وزير التجارة والاستثمار الأسترالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بديوان عام الوزارة أمس معالي أندرو روب وزير التجارة والاستثمار الأسترالي.

وبحث سموه والوزير الأسترالي علاقات التعاون والصداقة القائمة بين دولة الإمارات وأستراليا وسبل تعزيز جهودهما في تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة، إضافة إلى تشجيع الاستثمارات.

وتم خلال اللقاء الإعلان عن بدء تفعيل اتفاقية التعاون بين حكومتي دولة الإمارات وأستراليا في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، والتي تم توقيعها من قبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير الخارجية الأسترالي السابق في الحادي والثلاثين من يوليو 2012.

ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة الوزير الأسترالي، مؤكدا سموه أهمية تبادل مثل هذه الزيارات بين المسؤولين في البلدين الصديقين، في إطار دعم التعاون الثنائي، والاطلاع على برامج التنمية ومستويات التقدم والتطور في البلدين، معربا سموه عن حرص دولة الإمارات على مد جسور التعاون وتعزيز أوجه التقارب مع أستراليا، ودعم كل ما من شأنه تشجيع الاستثمار، وتنويع مجالات التعاون لخدمة المصالح المشتركة للجانبين.

وقال سموه إن تفعيل اتفاقية الاستخدام السلمي للطاقة النووية يتيح فرصا أكبر للتعاون بين المؤسسات الحكومية والتجارية في قطاع الطاقة النووية السلمية بالبلدين، ويعكس العلاقات الوطيدة بينهما ويأتي متفقا مع سياسة دولة الإمارات لتطوير برنامج للطاقة النووية السلمية، بالتعاون مع الدول الملتزمة ذات الخبرة في هذا المجال.

ولفت سموه إلى أن دولة الإمارات تتطلع إلى التعاون مع أستراليا في القطاع النووي، بما يعزز العلاقات الطيبة والمتنامية بين البلدين والتي تشهد تطورا ملحوظا في القطاعات وفي حجم التجارة البينية والاستثمار.

من جانبه، أشاد وزير التجارة والاستثمار الأسترالي بالشراكة الاقتصادية والتجارية المهمة التي تجمع الإمارات وأستراليا، داعيا إلى تعزيزها وتفعيلها بما يواكب الإمكانات والقدرات الكبيرة التي يتمتع بها البلدان.

ونوه بالسمعة الطيبة والمكانة الرفيعة التي تحظى بها الإمارات على المستوى العالمي، مؤكدا حرص بلاده على تعزيز أواصر علاقاتها مع دولة الإمارات التي توليها اهتماما خاصا.

وأشاد الوزير الأسترالي بما توفره دولة الإمارات من بيئة جاذبة للتجارة والأعمال ووجهة للشركات العالمية للانطلاق بعملياتها من الإمارات إلى دول المنطقة، متمنيا للدولة تحقيق المزيد من النجاحات في مختلف المجالات. (أبوظبي-وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا