• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تغني ردهات المنزل وتمنحها الحيوية والبهجة

أرائك تجمع ثقافات عالمية على وقع فن «البوب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 أبريل 2014

في مساحة واحدة تجتمع ثقافات العالم تحت مظلة واحدة، لتعرض على منصتها إبداع الفنانين والموهوبين ليقدموا مفهوماً مختلفاً ومتميزاً من قطع الأثاث المستوحاة من تراث الشعوب وثقافتهم، مطعماً زواياها بقطع تحكي أساطير الشعوب، لتنقل المرء في رحلة فنية غنية بقيمتها التي منحتها قدراً من الثراء والندرة إلى جانب الجودة، فقد أراد حسام قدورة الذي شغف بمفردات الأثاث المشغولة بالفنون، أن يجمع كل ما هو متميز ومختلف وفريد من قطع الأثاث لتظل تحفة بديعة يشكل بها مفردات التصميم الداخلي.

تجربة ممتعة

إلى ذلك، قال قدورة، مؤسس إيريس نوار «أردت أن أن أقدم مساحة تمكن الجمهور من اكتشاف الفنانين الجدد، والأثاث الفريد من نوعه والأكسسوارات المنزلية القادمة من جميع أنحاء العالم.

ونحن نهدف إلى أن تكون هذه التجربة ممتعة لعملائنا، من خلال نقلهم في رحلة عبر الثقافة العربية الكلاسيكية ممتزجة مع فن البوب الحديث». وأضاف «يعمل إيريس نوار مع الفنانين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومع الفنانين العالميين لتأسيس تجربة فريدة للمقيمين فيها والسياح القادمين إليها ليطلعوا على مكنون هذا النمط من الأثاث المختلف في إطلالته، والذي يسجل عليه زخارف ونقوشاً نباتية وهندسية الشكل، لتتواجد بكل إبداع وأناقة متناغمة مع ديكورات المنزل».

ويتابع «كما يوفر المكان منصة حيوية للفنانين المحليين والعالميين الموهوبين لتلتقي الأفكار وتتجمع لتبدع، وتكشف عن قطعة متميزة، كما يتم عرض عالم واسع من الألوان والتصاميم، الذي يستوحي أسلوبه من مجموعة واسعة من المنتجات التي تشمل الأثاث واللوحات والأزياء والأكسسوارات المنزلية، المعقودة بفن القديم وسحره الذي ما يزال ينهل منه الفنانون أصول الفن، ويتعرفون على مهارة الحرفيين الذين أبدعوا من خلال مقتنيات مازالت محفورة بأناملهم التي لم تعرف معنى الراحة، وجبلت على الدقة في العمل والصبر والتأني لينتجوا قطعا رائعة من المقتنيات التي لا يمكن أن تجاريها الآلات الحديثة».

ويوضح قدورة «أي فرد يتوق إلى البحث عن قطع فريدة وغير مكررة من قطع الأثاث رغبة في تحويل فراغات منزله إلى عالم مستفيض بالأناقة والفخامة المشبعة بالإبداع، والتي تحمل في طياتها إرثا شعبيا تمتزج في قطعة واحدة لتخرج بطريقة متناغمة وساحرة تنبض بالأصالة، وهذا النمط من الفن الذي سطره الفنانون، عندما استعانوا بثقافتهم وتراثهم، وعرضوه بطريقة حديثة بحيث تسير على النمط الحديث، فبقيت أصيلة في مظهرها وخامتها التي سجلت عليها أروع الزخارف والنقوش، التي جلبت من كل ثقافات وتراث العالم، واجتمعت في قطعة واحدة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا