• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قال إن الفوز ببطولة يورو 2016 كان مستحيلاً

ديل بوسكي: أديت واجبي والنهاية ليست «محبطة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

مدريد (رويترز)

قال فيسنتي ديل بوسكي المدرب السابق لإسبانيا، إنه ليس نادما على ترك منصبه لأنه كان يستعد للرحيل بالفعل نهاية الشهر الجاري، بعد ثماني سنوات فاز خلالها بكأس العالم وبطولة أوروبا لكرة القدم.

وغادر ديل بوسكي منصبه بعد خروج إسبانيا من دور الستة عشر لبطولة أوروبا 2016 بالخسارة أمام إيطاليا، لكن عقده كان سينتهي في 31 يوليو الجاري. ومن المتوقع أن يعين الاتحاد الاسباني للعبة مدربا جديدا بعد هذا التاريخ وسط تكهنات بأن خواكين كاباروس المدرب السابق لأتليتيك بيلباو واشبيلية هو المرشح المفضل لخلافة ديل بوسكي الذي استمتع بقيادة جيل ذهبي لأسبانيا بعد توليه المهمة خلفا للويس أراجونيس في 2008 حيث قادها للفوز بكأس العالم 2010 ثم بطولة أوروبا بعد عامين.

لكن إسبانيا عانت صدمة الخروج من دور المجموعات في كأس العالم 2014 ثم خسرت 2-صفر من إيطاليا لتودع بطولة أوروبا بعدما احتلت المركز الثاني في مجموعتها خلف كرواتيا.

وعما إذا كان يشعر بالندم أجاب المدرب السابق لريال مدريد «لا، لكي أكون صادقا لست نادما، ولا أقول هذا لأنني تركت منصبي فقد رحلت بعد إكمال مهمتي، وكنا ندرك أن الأمر مستحيل ولا يمكن تحقيقه».

ونقل موقع الاتحاد الإسباني على الإنترنت عن ديل بوسكي (65 عاما) قوله «الفوز مرة أخرى بكأس العالم أو ببطولة أوروبا بدا مستحيلا، وذهبنا بنية عدم ترك نهايات حزينة.» ونفى ديل بوسكي انتهاء حقبته بمرارة. وأضاف «أتيحت لنا الفرصة للفوز بأشياء كثيرة، لكننا عانينا من هزائم أيضا وهذه هي الرياضة، لكنني أرحل وأنا أشعر بأنني أديت واجبي تجاه الكرة الإسبانية».

وخلال وجوده مع منتخب إسبانيا تحدث ديل بوسكي كثيرا عن أهمية الاستمرار في اتباع أسلوب هجومي والاستحواذ على الكرة بنسب مرتفعة وهو أسلوب مغاير لطريقة لعب كاباروس مع فرقه السابقة. لكن ديل بوسكي شدد على أنه لن يتدخل في طريقة عمل المنتخب بداية من الآن. وتابع «هذا قرار المدرب الجديد ولا يجب أن يكون لي أي كلمة. من سيتولى المسؤولية سيحدد ما يراه مناسبا. كل شخص يملك رؤية مختلفة للعبة.. يجب أن يحصل المدرب المقبل على حرية مطلقة في التعامل مع الأمور بالطريقة التي يراها صائبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا