• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إسناد متابعة المعسكر الخارجي إلى عبد الله سالم

الوحدة يكلف الحوسني الإشراف على تأهيل ستاد آل نهيان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يوليو 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كلف مجلس إدارة شركة الوحدة لكرة القدم في اجتماعه أمس، الدكتور جمال محمد عبد الحميد الحوسني عضو المجلس والمتحدث الرسمي بمتابعة موضوع إعادة تأهيل استاد آل نهيان أحد الملاعب المستضيفة لبطولة أمم آسيا 2019، كما كلف عبد الله سالم عضو المجلس تمثيل مجلس الإدارة في معسكر الفريق الخارجي في إسبانيا خلال الاجتماع الذي عقد أمس الأول في مقر النادي في أبوظبي، برئاسة أحمد الرميثي رئيس الشركة.

وقال الدكتور جمال الحوسني: ستتم متابعة ملف تأهيل الاستاد الذي يحظى بموافقة على إعادة تأهيله مع مجلس أبوظبي الرياضي واللجنة المنظمة لأمم آسيا، وسيتم على ضوء الخطوات التي ستتم تحديد هل يتم نقل مباريات الفريق إلى ملعب آخر، أو إجراء عملية التأهيل على مرحلتين مع نهاية كل موسم من الموسمين المقبلين.

وعن تكليف عبد الله سالم تمثيل مجلس الإدارة في معسكر الفريق الخارجي قال الحوسني: التكليف جاء حتى يتابع كل أمور الفريق في المعسكر ويقف على احتياجاته والتواصل مع مجلس الإدارة مباشرة لتلبيتها، والوقوف على سير المعسكر بشكل عام.

وأضاف: أيضاً اتخذ الاجتماع عدداً من القرارات من أبرزها، اعتماد الميزانية التشغيلية للموسم الجديد، والموافقة على إعارة اللاعب دينلسون بيريرا إلى نادي كروزيرو البرايلي لستة أشهر، كما تم اعتماد مكافآت فريق تحت 19 سنة المتوج بلقب الدوري في الموسم الماضي.

من جهة ثانية، يغادر عبد الله سالم أول أغسطس للحاق بالفريق الأول الذي انتظم في معسكره الخارجي، وباشر تدريباته فيه فور وصوله إلى برشلونة أمس الأول

وكان الوحدة غادر فجر الاثنين الماضي ببعثة تضم 24 لاعباً، على أن يخوض 5 مباريات خلال المعسكر الذي يستمر حتى 12 أغسطس المقبل، قبل أن يعود إلى أبوظبي لاستكمال تحضيراته في مرحلتها الأخيرة استعداداً لانطلاقة الموسم الكروي المحلي.

على صعيد آخر، غادر البرازيلي دينلسون إلى بلاده أمس لاستكمال تعاقده مع نادي كروزيرو لستة أشهر، والمعروف أن الوحدة كان قد تعاقد مع اللاعب في الصيف الماضي 3 سنوات، وسيحتفظ ببطاقته الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا