• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عجب وأسبريلا ودوجلاس صنعوا الفارق للعين

«الزعيم» يُسقط «الإمبراطور» بـ «الضربة القاضية» في الشوط الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

واصل العين تقديم عروضه القوية في الدوري، وحقق فوزاً مهماً مساء أمس على الوصل 3 - صفر، في المباراة التي جمعتهما على ستاد هزاع بن زايد، بالجولة الخامسة عشرة من دوري الخليج العربي، ونجح «الزعيم» في إنهاء اللقاء من الشوط الأول بالضربة القاضية، حيث فرض أفضليته بشكل كامل، سواء عن طريق الاستحواذ أو صناعة الأهداف، أو زيارة الشباك، حيث سجل الأهداف بكفاءة عالية عن طريق محمد عبدالرحمن نجم المباراة حتى الدقيقة 75، ودوجلاس صاحب التحركات الخطيرة والمركزة، وباستوس بسرعة تحوله من الدفاع للهجوم.

وبهذه النتيجة يرفع العين رصيده إلى 40 نقطة يتصدر بها البطولة، ويتوقف رصيد الوصل عند النقطة 24 في المركز الرابع.

ورغم البداية الجيدة للوصل في أول ربع ساعة من اللقاء، والتي كانت نتيجة لمهارات كايو مع فابيو ليما، ومن خلفهما هوجو فيانا، إلا أنه مع مرور الوقت بدأ يستوعب العين الموقف، ويعود للقاء، ويسيطر على وسط الملعب عن طريق تحركات عموري ولي ميونج، ومحمد عبدالرحمن، وباستوس بالإضافة إلى أسبريلا ودوجلاس في المقدمة، وأهم ما في عودة فريق العين للقاء هو الربط بين مختلف لاعبي المنظومة الهجومية، والتحرك السليم من دون الكرة، خصوصاً على الطرف اليمين من اللاعب أسبريلا الذي كان محور أداء دائم، وتسبب في الهدف الأول عن طريق محمد عبدالرحمن في الدقيقة 19، وساعده في أن يكون عنصر خطورة دائم قرب «عموري» منه، وتحركات دوجلاس الطولية التي استغل إحداها بتمريرة رائعة من محمد عبدالرحمن ليسجل الهدف الثاني في الدقيقة 34.

ويمكن القول، إن العين قدم أجمل شوط له في البطولة الموسم الحالي، وهو الشوط الأول أمام الوصل، لأنه كان فريقاً شاملاً، متنوع المحاور عن طريق الأطراف والعمق في وقت واحد، متواصل الجمل، متوازن دفاعياً.

وعلى الطرف الآخر، لم يتدارك الوصل عودة العين القوية، ولم يلعب على إمكاناته، فقد كان مندفعاً أكثر من اللازم، وافتقد إلى التوازن بين الدفاع والهجوم، في الوقت الذي تعطلت أطرافه، وتوقفت أخطر مفاتيح لعبه المتمثلة في فابيو ليما وكايو وهوجو طوال 30 دقيقة في الشوط الأول، وضلت تمريرات هزاع سالم، وسالم عبدالله، ووقع الدفاع الوصلاوي في بعض الأخطاء والثغرات التي أتاحت فرص التهديف للعين من خلال وجود مساحات بين قلبي الدفاع استغلها بذكاء كبير دوجلاس ومحمد عبدالرحمن.

العين لعب في الشوط الأول بطريقة 4 - 1 - 4 - 1)، وتحول في الربع ساعة الأخير منه إلى 4 - 4 - 2)، والوصل لعب بطريقة 4 - 4 - 2)، ثم تحولت بعد الهدف الثاني إلى 4 - 5 – 1)، أما عن عناصر تفوق العين فهي تكمن المهارات الفردية الموجودة في كل الخطوط، وخصوصاً في الوسط والهجوم، وقد صنع الفارق في الشوط الأول للعين الأول الثلاثي أسبريا ومحمد عبدالرحمن «عجب» ودوجلاس، فيما كانت هناك مساحات كبيرة وسوء تنظيم في خط وسط الوصل أسهمت أيضاً في امتلاك العين لمنطقة المناورات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا