• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أجهزة الأمن تعتقل «إرهابياً» قاتل في سوريا

مقتل 3 تكفيريين بنيران الجيش المصري في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 أبريل 2014

أعلن الجيش المصري، أمس عن قتل 3 تكفيريين واعتقال 4 آخرين في منطقة سيناء. وقال المتحدث باسم القوات المسلّحة المصرية، العقيد أحمد علي، في تصريح على صفحته على موقع فيسبوك، إن عناصر من الجيش والشرطة داهمت عدة بؤر إرهابية بمناطق الظهير، التوم، أبو الفيتا، جنوب مطار الجورة بالشيخ زويد، ورفح في سيناء. وأضاف أن المداهمات أسفرت عن مقتل 3 تكفيريين أثناء محاولتهم الهجوم على أحد الكمائن الموجودة بالشيخ زويد، وتدمير8 أنفاق بمناطق الصرصورية، الحلوات، البرازيل برفح. ولفت إلى أنه تم القبض على 4 تكفيريين في الشيخ زويد.

إلى ذلك تواصل إطلاق النار التحذيري في محيط النيابة العسكرية بالعريش، محافظة شمال سيناء المصرية أمس لأكثر من 3 ساعات، ما أثار الذعر بين السكان.

وقال شهود عيان إن إطلاق النار جاء بكثافة نتيجة قيام قائد دراجة نارية بمحاولة اجتياز الحاجز الرملي على الطريق المؤدي إلى مبنى النيابة، حيث قام أفراد الأمن بإطلاق النار على قائد الدراجة النارية الذي فر هارباً. وأشار شهود العيان إلى أن إطلاق النار جاء بقوة لم تشهدها المدينة منذ 4 أشهر على الأقل. وقالت مصادر أمنية إن إطلاق النار التحذيري جاء تحسبا لوقوع أي محاولات تخريبية في المنطقة، وترافق مع عمل الاحتياطات اللازمة، والقيام بعمليات تمشيط دورية.

من ناحية أخرى ، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أمس أن أجهزة الأمن بمصر اعتقلت شخصا شارك في القتال الدائر في سوريا بتهمة الإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية داخل البلاد. وأضافت الوكالة الرسمية أن النيابة العامة بمحافظة السويس قررت حبس وائل أحمد عبد الفتاح 15 يوماً على ذمة التحقيقات، مشيرة إلى أنه متهم أيضا بالتنسيق مع جماعات «تكفيرية» لشن هجمات إرهابية. وقالت الوكالة إن عبد الفتاح (38 عاماً) وهو موظف سابق بشركة بترول قاتل في سوريا ضمن صفوف جبهة النصرة إحدى الجماعات المقاتلة ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني قوله إن «الإرهابي المضبوط كان قد غادر مصر منذ عامين إلي سوريا وانضم إلى جبهة النصرة في سوريا وقاتل في صفوفهم وعاد إلي مصر خلال الفترة الماضية من أجل تنفيذ عمليات عدائية داخل البلاد... وتم ضبط مستندات وصور لأماكن داخل مصر كهدف لهجماته الإرهابية». وقال مصدر أمني لرويترز إن عبد الفتاح «شارك في إحدى العمليات ضد الجيش النظامي (السوري) بمنطقة ريف حلب وعندان كما تدرب بسوريا علي السلاح وتصنيع المتفجرات».

وقتل مئات من أفراد الجيش والشرطة في هجمات مسلحة وتفجيرات نفذها متشددون يتمركزون في شبه جزيرة سيناء بعد عزل الجيش للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان في يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه. وامتد نطاق الهجمات إلى القاهرة ومدن أخرى واستهدفت مسؤولي أمن كبارا. وأحالت النيابة الأسبوع الماضي 68 شخصا على رأسهم محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة إلى محكمة الجنايات بتهمة تشكيل «أخطر تنظيم إرهابي وثيق الصلة بتنظيم القاعدة» في البلاد. وقالت إن هذا التنظيم أرسل بعض عناصره «للاشتراك مع تنظيم القاعدة في عمليات عسكرية بدولة سوريا... ثم أمرهم (محمد الظواهري) بالعودة» عقب عزل مرسي لتنفيذ مخطط «لتغيير نظام الحكم بالقوة».

(القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا