• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الانتماء إلى الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يوليو 2016

لا يستطيع الإنسان العيش دون وطن يحميه ويدافع عنه ويرعاه ويقدم له الخدمات المختلفة كالتعليم والصحة والارتقاء به كإنسان والسمو بأخلاقه وتهذيبها، فالانتماء إلى الوطن غريزة، فالإنسان الذي يدّعي أنه يستطيع العيش بلا هوية وبلا جنسية يحملها أو وطن يلمّ شمله وينتمي إليه ويلجأ إليه عندما يمر بأزمة معينة، هو إنسان خائب خاسر لا يوجد له مبدأ وحياته بلا معنى، فالانتماء أساسي في الحياة ومن دونه تختل الشخصية وتضطرب الأفكار والنفسية والمواقف، لما يوفره الوطن للإنسان من كرامة وحرية وعيش هانئ، والمرء أيضاً يتوجب عليه أن يقدم واجبات عديدة للوطن، كالاهتمام به والدفاع عنه والغيرة على مصالحه، ولا يعني هذا التعصب ضد الآخر، فهذه العقليات قد أثارت الويلات والزوابع في العالم أجمع، فمعنى أن أكون محباً لوطني لا يعني نهائياً تحقير الآخرين والادعاء بالأفضلية، عقليات كهذه هي سبب ما تعاني الأمة العربية اليوم من فرقة وعصبيات بغيضة جرَّت عليها الدمار والخراب.

ومن الواجبات تجاه الوطن الدفاع عنه ضد الأعداء سواء كانوا أعداء الخارج الطامعين أو أعداء الداخل المتآمرين.

فارس رحال (أبوظبي)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا