• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكد أنهم وضعوا البطولة نصب أعينهم

المستكي: «فخر أبوظبي» يوقع توأمة مع أكاديمية «سيتي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

العين (الاتحاد)

قدم عبدالحميد المستكي، المستشار الفني لأكاديمية نادي الجزيرة، كل الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، لدعمه المتواصل لفرق الناشئين والشباب الذين يجدون من سموه كل المساندة والاهتمام، وقال: «الفرق التي شاركت في البطولة تتمتع بمستوى عالٍ، ونحرص على التنافس معها لنجني الفائدة المطلوبة، من خلال الاحتكاك والتعرف أيضاً على مستوى أداء فريقنا والاطمئنان على قاعدة نادينا، وتقييم أداء اللاعبين، وبصراحة استفدنا كثيراً من المنافسة، وسبق لنا أن شاركنا في أكثر من بطولة، إلا أن المنافسات الحالية تعتبر من أفضل وأنجح البطولات، وعندما وصلتنا الدعوة للمشاركة لم نتردد في قبولها وتلبيتها لنسجل حضورنا الأول في تاريخ بطولة نادي العين، على الرغم من أننا كنا بصدد تنظيم بطولة خاصة بنا، إلا أننا فضلنا المشاركة في هذا الحدث، لأن الجزيرة والعين يكملان بعضهما البعض».

وأضاف: أعتقد أن البطولة أفضل إعداد لفريقنا للدخول في المباريات القادمة الحاسمة، وليطمئن جمهورنا وعشاق منتخب «الأبيض» للناشئين على مستوى أداء لاعبي الجزيرة الذين يشارك عدد كبير منهم مع المنتخب، ولكي يطمئنوا أيضاً على أن هناك قاعدة في نادي الجزيرة وأن عدداً من اللاعبين الشباب، تم تصعيدهم إلى الفريق الأول، وهذا النجاح ما كان له أن يتحقق لولا الاهتمام الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس نادي الجزيرة، وكذلك متابعة الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان الذي كان من قبل في الأكاديمية، قبل أن يتولى رئاسة مجلس الإدارة، وأعتقد أنهما يحرصان على تقديم كل الجهد، حتى تصبح الأكاديمية في المستوى المنتظر».

وأوضح أنهم حالياً بصدد توقيع توأمة مع أكاديمية مانشستر سيتي الإنجليزي، والتي سيتم الإعلان عنها قريباً، والتي يستفيد منها الجزيرة، وقال: «عقد الطرفان عدداً من الاجتماعات، وقطعا شوطاً بعيداً في هذا الجانب، وهو ما يمكن الجزيرة من الاستفادة من أكاديمية «المان سيتي»، وتطبيق كل ما هو مفيد، حتى يستفيد لاعبونا، ويعرفوا معنى الاحتراف الحقيقي».

وحول موقف الجزيرة في الدوري، قال المستكي: «تصدرنا دوري الناشئين، ولكن هناك العديد من الأمور التي نضع عليها علامات استفهام وتحديداً مسابقات المراحل السنية التي ينظمها اتحاد الكرة. أعتقد أن ما يحدث حالياً لا يفيد ولا يصلح ولا يعلم اللاعبين الناشئين، لأن كل البطولات فيها جوانب نقص، إذ ليس من المعقول أن فريقي يحتل المركز الأول في مجموعته، ثم يفرض عليه أن يخوض مباريات الملحق القوية خارج أرضه، وعندما استفسرنا عن السبب، قالوا: إن الجزيرة متصدر المجموعة، والمعروف أن المتصدر يلعب على ملعبه، فهل يريد اتحاد الكرة، مني أن أتلاعب بالنتائج، لكي أحتل المركز الرابع والأخير في مجموعتي، حتى أضمن فرصة اللعب على أرضي؟، هذه الأمور تدعو للاستغراب وللعجب، وتصدرنا مسابقة 13 سنة، بعد فوزنا في 18 مباراة، وبعدها جاء ترتيب فريقي السادس، رغم أننا أنهينا المرحلة الأولى بفارق لا يقل عن عشرة نقاط عن الوصيف».

وأضاف: «هذه المراكز لا تهمنا لأننا نركز مع فرق المراحل السنية فيما يحتاجه الفريق الأول، ولا نركز على الفوز بالبطولات، والمدرب الذي يعمل معي في الأكاديمية أحاسبه على كم لاعب يصعد من فريقه من 15 إلى 16 ومنه إلى 18 ثم إلى الفريق الأول، وهذا ما يهمني بالدرجة الأولى».

وفي نهاية حديثه، ذكر المستكي أنهم وضعوا هذه البطولة نصب أعينهم، وكانوا على ثقة بلاعبيهم الذين من بينهم 8 في المنتخب الوطني، وهم الذين ساهموا بقدر كبير في الفوز ببطولة الخليج، وقال: «لاعبو الجزيرة موهوبون ودائماً يتم اختيار ما لا يقل عن 7 لكل منتخب من منتخباتنا الوطنية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا