• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأردن تغلق معبر نصيب مع سوريا بعد اشتباكات مع متشددين

اليرموك في قبضة «داعش» وإدلب تحت حكم «الشريعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 أبريل 2015

جمال ابراهيم، وكالات (عواصم) قالت مصادر فلسطينية وسورية إن تنظيم «داعش» سيطر على معظم مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقع جنوب العاصمة السورية دمشق بعد اقتحامه صباح أمس، بينما أشارت «جبهة النصرة» (جناح تنظيم القاعدة) في سوريا إلى تطبيق أحكام الشريعة في مدينة إدلب التي سيطرت عليها أخيرا، قائلة إنها لا تريد الاستئثار بالسلطة، في حين تسببت اشتباكات عنيفة على الحدود السورية مع الأردن في إغلاق السلطات الأردنية معبر نصيب المسمى (جابر) الحدودي الاستراتيجي مع سوريا «مؤقتا». وقال مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية في سوريا أنور عبد الهادي أمس «اقتحم مقاتلو داعش صباحا مخيم اليرموك واستولوا على غالبيته»، مشيرا إلى أن «القتال لا يزال مستمرا بين عناصر التنظيم والمسلحين داخله». وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وشهود إن «داعش» سيطر على أجزاء كبيرة من مخيم اليرموك في جنوب دمشق أمس.،في حين قال أحد الشهود : «انطلقوا من منطقة الحجر الأسود، وأن أعمال العنف مستمرة». وذكر المرصد أن «داعش» تسيطر على بعض الشوارع الرئيسية فيه وأن الاشتباكات مستمرة المخيم المحاصر بين قوات الحكومة وقوات المعارضة ومن بينها «جبهة النصرة». من جهة أخرى قالت قيادة قوة المهام المشتركة في بيان صحفي أمس إن طائرات التحالف دمرت بغارة واحدة، وحدة تكتيكية وسيارة تابعة لـ»داعش» في مدينة عين العرب (كوباني) شمال سوريا. وفي إدلب، أشارت «جبهة النصرة» أمس، إلى تطبيق أحكام الشريعة، وموضحة أنها لا تريد الاستئثار بالسلطة. وقال أبو محمد الجولاني زعيم «جبهة النصرة» إن مقاتليه الذين سيطروا على إدلب مع جماعات إسلامية أخرى يوم السبت، سيعاملون سكان المدينة معاملة طيبة، مضيفا في رسالة صوتية نشرت على الإنترنت «سينعمون بعدل شريعة الله التي تحفظ دينهم ودماءهم وأعراضهم وأموالهم». إلى ذلك قال وزير الداخلية الأردني حسين المجالي إنه «تم إغلاق المعبر الحدودي الأردني نصيب المسمى (جابر) الحدودي الاستراتيجي مع سوريا أمام حركة المسافرين ونقل البضائع بشكل مؤقت». وأضاف أن «إغلاق الحدود يأتي كإجراء احترازي للحفاظ على أرواح وسلامة المسافرين، نظرا لأحداث العنف التي يشهدها الجانب الآخر من الحدود- بلدة نصيب». وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة جرت أمس بين قوات المعارضة السورية وقوات النظام السوري التي طوقت قوات المعارضة في منطقة معبر جابر (نصيب). ومعبر جابر الحدودي أو مركز نصيب الحدودي بين الأردن وسوريا يقع بين بلدة جابر الأردنية في محافظة إربد شمال البلاد، وبلدة نصيب السورية في محافظة درعا. وقد تم إغلاق هذا المعبر في عدة مراحل بسبب الظروف السياسية للبلدين. وحملت سوريا السلطات الأردنية مسؤولية تعطيل حركة مرور الشاحنات والركاب وما يترتب على ذلك اقتصاديا واجتماعيا. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق أمس أن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات المعارضة والقوات السورية قرب نصيب بعدما طوقت قوات المعارضة منطقة المعبر مشيراً إلى أن منطقة نصيب ومحيطها كانت تعرضت أمس لقصف جوي بالبراميل المتفجرة والصواريخ من الطيران الحكومي. ويعد معبر نصيب المعبر الرسمي الوحيد المتبقي للنظام السوري مع الأردن بعد سيطرة ائتلاف «جبهة النصرة، وكتائب إسلامية أخرى على معبر الجمرك القديم في أكتوبر 2013.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا