• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سوق دبي يتجاوز مستويات مقاومة رئيسية

الأسهم المحلية تستعيد بريقها و«الصغيرة» تستحوذ على الاهتمام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يوليو 2016

حسام عبد النبي (دبي)

تسارعت وتيرة النشاط في الأسهم المحلية مع ارتفاع قيم وأحجام التداولات، خاصة على الأسهم الصغيرة التي تحقق مكاسب قوية منذ بداية الأسبوع، في الوقت الذي نجح فيه مؤشر سوق دبي من اختراق حاجز 3500 نقطة صعوداً، بدعم من مشتريات مؤسساتية.

استعاد سوق دبي المالي بريقه، اليوم الاثنين، بعد أن تمكن مؤشر السوق من اختراق حاجز المقاومة الرئيس عند مستوى 3500 نقطة لتزداد توقعات المحللين بأن يصل المؤشر إلى مستويات جديدة، لاسيما في ظل الزيادة التدريجية في معدلات التداول.

وربحت القيمة السوقية لأسهم دبي أمس نحو 3,8 مليار درهم لتبلغ 341,49 مليار درهم، مقارنة بنحو 337,65 مليار درهم في اليوم السابق، وذلك في ظل توجه لشراء الأسهم القيادية التي يتوقع أن تحقق نتائج أعمال جيدة.

وبحسب أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين &ndash بريطانيا، فإن مؤشرات أسواق الأسهم المحلية نجحت في اكتساب مساحات تداولية جديدة صعوداً في ظل تحسن واضح في أحجام وقيم التداول، ولكنها لم تفلح حتى الآن في التحرر من اتجاه هبوطها على خرائط اتجاهها، سواء للمدى المتوسط أو الطويل رغم ارتدادها الأخير.

وأشار العشري إلى أن مؤشر سوق العاصمة أبوظبي، اتسمت تداولاته بالتحفظ في المستويات الحالية، رغم سماح خرائط اتجاهه للمدى القصير بالتوغل صعوداً صوب مستويات مقاومة جديدة، حيث لا نجد مقاومة جديرة بالاهتمام قبل مستوى المقاومة الرئيسي عند 4844 نقطة.

وذكر أن المؤشر تأثر بالضعف في أحجام وقيم التداول بالمقارنة بسوق دبي، بالإضافة إلى نتائج أرباح بعض البنوك النصفية والتي تراجعت كبنك الاتحاد الوطني، ما يفسر عدم قدرة المؤشر في استهداف مستويات مقاومة رئيسية على المدى القصير على الأقل.

(طالع عدد الاتحاد غدا)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا