• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

سجلت 63 ألف مخالفة

«مسافة الأمان الكافية» تتصدر أسباب «الحوادث القاتلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يناير 2017

تحرير الأمير (دبي)

تصدر عدم ترك مسافة كافية بين المركبات المرتبة الثانية، بعد الانحراف المفاجئ، بقائمة الأسباب الرئيسة التي أدت إلى حوادث مرورية قاتلة في دبي خلال عام 2016 مسجلة 62 ألفاً و695 مخالفة.

وقال العميد سيف المزروعي مدير إدارة المرور في شرطة دبي: رصد دوريات مرور دبي ممارسات سلبية لبعض قائدي المركبات، حيث يتصرفون بأنانية مطلقة متبعين سياسة الضغط على سائق المركبة التي تسير أمامه مضايقة والاقتراب منه لدرجة تكاد تصل إلى الاصطدام مدعوماً بإطلاق الزامور العالي والإضاءة بقصد إرغامه على إخلاء الطريق، ما يؤدي إلى تشتيت تركيز قائد المركبة الأمامية وبالتالي احتمالية وقوع حادث مروري قاتل. وأشار إلى أن عدم وجود مسافة أمان كافية خلف المركبات يضاعف من مستوى الخطورة بالذات حوادث الاصطدام التي تشكل نسبة كبيرة جداً للحوادث، جراء عدم تمكن قائد المركبة من السيطرة على القيادة، وبالتالي وقوع حادث دون شك، موضحاً أن شهر أكتوبر الماضي سجل أعلى عدد في قيمة المخالفات بواقع 6398، تلاه مايو بواقع 6192 ثم يونيو بواقع 5829 مخالفة، يليه أبريل 5829، واستدرك قائلاً، إن المخالفات في بقية الأشهر متقاربة بين الـ 4000 والـ 5000 مخالفة. وأكد أن شرطة دبي نظمت حزمة من مبادرات وحملات التوعية حول ترك مسافات كافية بين المركبات، محذرة من سلبيات عدم الالتزام بذلك، وما ينتج عنها من حوادث قاتلة منفردة ومتسلسلة تؤدي في نهاية المطاف إلى حصد الأرواح وتدمير الممتلكات. وناشدت شرطة دبي السائقين تعزيز الجهود المبذولة لتوفير بيئة مرورية آمنة لمستخدمي الطريق، لضمان الوقاية لهم من الحوادث المرورية، وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بالغة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا