• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في إطار خطة التطوير لعام 2014

بلدية العين تبدأ تطوير الشعبيات القديمة في مناطق رماح والخزنة وأبوسمرة والساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

عمر الحلاوي (العين)

شرعت بلدية العين في مشروع تطوير ورفع كفاءة الطرق والبنية التحتية للشعبيات في الخزنة ورماح وأبوسمرة والساد، وهي من أكبر المناطق في القطاع الجنوبي لبلدية مدينة العين، وذلك ضمن مشاريع تطوير المناطق القديمة في مدينة العين وضواحيها عبر توفير البنية التحتية الحديثة.

ويهدف المشروع إلى تحسين ورفع كفاءة الطرق الداخلية في الشعبيات القديمة في الساد وأبوسمرة ورماح والخزنة وفقاً للمعايير العالمية، وهي المدن التي تقع على طريق أبوظبي العين، وذلك نظراً لقدم الطرق في الشعبيات القائمة.

ويعمل المشروع على توفير الإنارة الحديثة، والأرصفة، ونظام صرف مياه الأمطار، وإنشاء طرق جديدة. ويعتبر المشروع من المشاريع الاستراتيجية المهمة التي وافق عليها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لخطة عام 2014، وذلك بطرح المشروع في مرحلة العقد للمقاول، والعمل على رفع كفاءة تلك المناطق بنفس كفاءة المناطق الجديدة، حسب المهندس سهيل ثاني المهيري، المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية في بلدية العين.

وقال المهندس المهيري: إن بلدية العين تضع عدة مشاريع تأهيلية للسنوات المقبلة لصيانة الشعبيات في سلسلة تطويرية، تشمل جميع الشعبيات ورفع كفاءتها بنسبة 100%، حيث إن كل مجموعة مناطق سيتم ضمها في مرحلة مع بعضها بعضا، لافتاً إلى أن تطوير البنية التحتية سيدفع المواطنين ويشجعهم على تطوير مساكنهم في تلك الشعبيات، الأمر الذي سيقضي في نهاية الأمر على كل المناطق القديمة ويؤدي لتطويرها.

وكانت بلدية مدينة العين العام الماضي بدأت في تطوير شعبيات وسط المدينة، والتي بدأ العمل بها وستنتهي خلال عامين، حيث شملت تلك العمليات التطويرية إعادة تأهيل الصرف الصحي ونظام صرف مياه الأمطار، وبناء مماشٍ (ممرات) جديدة وأرصفة، إضافة إلى أعمال إنارة، وفق أرقى المستويات السكنية، لافتاً إلى أنه جاء بناء على ملتقيات أجرتها البلدية مع مواطنين، واعتبر المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية أن مشروعات تطوير الشعبيات، تعتبر من أكبر مشاريع البنية التحتية الهادفة إلى تحسين مظهر المدينة والارتقاء بالخدمات، موضحاً أنه يشمل إنشاء طرق داخلية جديدة لخدمة الأحياء السكنية، وصيانة وتطوير الطرق الداخلية داخل هذه الأحياء، وعمل وصلات طرق لربط وتسهيل الحركة المرورية، وتنفيذ شبكة لصرف مياه الأمطار، منعاً لتجمع المياه والتلوث، وتنفيذ مواقف للسيارات، ومداخل للفلل والمدارس والدوائر الخدمية والعيادات .

وأفاد بأن المرحلة الأولى من المشروع ستتضمن الشعبيات في منطقة المويجعي، وهي: مجلود، وشريعة المويجعي، وسرور، وعود الحصاة، والجزعة، وند الشريعة، والهيلي، والمصباح، وفلج المزامي، وعيدان المحبة، ومنطقة القطارة، والعزيزية. وذكر أن هنالك مرحلة أخرى ستشمل المناطق الداخلية والمناطق الخارجية، مثل الساد والوقن واليحر والظاهر، منوهاً إلى أن هذه الشعبيات تعود إلى حقبة السبعينيات من القرن الماضي، الأمر الذي يؤكد تهالك طرقها الداخلية وشبكات الأمطار والصرف الصحي، ولفت المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية في بلدية مدينة العين بالإنابة إلى التوسع العمراني الأفقي لمدينة العين، وما يتطلبه من زيادة شبكة الطرق والموقع الهام للمدينة من الناحية السياحية والأثرية، حيث يؤثر المشروع على المجتمع بشكل غير مباشر من خلال المحافظة على سلامة وأمان الطرق وتجنب الحوادث المرورية، موضحاً أن تحسين وتطوير الطرق والبنية التحتية للشعبيات القديمة، يساهم في التنمية الاقتصادية للمدينة وشدّد على أن تطوير ورفع كفاءة الطرق الداخلية في الشعبيات سيتم وفقاً للمعايير العالمية، حتى تصبح تلك الشعبيات القديمة بمستوى الشعبية الحديثة التي تم بناؤها من قبل البلدية خلال العامين الماضيين، وهو ما يؤدي إلى أن تصبح تلك الشعبيات مناطق جذب سكاني للأسر والقضاء على ظاهرة سكن العزاب، وإدخال تحسينات وبناء حدائق في المساحات الشاغرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض