• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  04:25     مقتل شرطي مصري برصاص مسلحين في العريش         04:37     مقتل شخصين حاولا تهريب مخدرات الى الاردن على الحدود مع سوريا    

حامل اللقب يودع المنافسات

ماكلوري وفاولر يعيدان الكبار إلى مشهد الصـــــــدارة في «أبوظبي للجولف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

مصطفى الديب (أبوظبي)

تختتم اليوم منافسات النسخة الحادية عشرة من بطولة أبوظبي «إتش إس بي سي» للجولف التي انطلقت الخميس الماضي على ملعب أبوظبي الوطني. وأقيمت أمس، فعاليات اليوم الثالث الذي شهد العديد من الأحداث المثيرة، أبرزها وداع حامل لقب البطولة في الموسم الماضي الفرنسي جاري ستال الذي خرج من الدور التمهيدي الذي استكمل صباح أمس.

وصعد إلى الأدوار النهائية التي انطلقت بعد ظهر أمس 73 لاعبا من أصل 126 شاركوا منذ اليوم الأول للمنافسات.

ورغم أن بطولة أبوظبي إتش إس بي سي عودت جماهيرها على اختفاء الكبار دائما، إلا أن منافسات الأمس عكست عادة البطولة، حيث دخل في صلب المنافسة العديد من اللاعبين الكبار أبرزهم العائد بقوة الايرلندي روري ماكلوري المصنف ثالث عالميا، والذي ظهر في مستوى أكثر من رائع، وهو ما أهله للتواجد في صدارة البطولة بعشر ضربات تحت المعدل، بعد أن حل تاسعا في ختام مباريات اليوم الثاني، وصعد روري ثمانية مراكز، بعد أن استطاع إضافة ضربتين تحت المعدل لرصيده. ويسير المصنف الثالث عالميا بخطوات ثابتة نحو اللقب، حيث أنهى اليوم الأول بخمس ضربات تحت المعدل، ثم أضاف ثلاث ضربات في اليوم الثاني وضربتين في اليوم الثالث.

ولم يكن المصنف ثالث عالميا، هو الوحيد الذي أعلن عن نفسه امس من بين كبار البطولة، حيث تساوى معه في عدد الضربات تحت المعدل الأميركي ريكي فاولر المصنف السادس عالميا، وتساوى في الرصيد مع كل من ماكلوري وفاولر بعشر ضربات تحت المعدل كل من الهولندي جوست لوتين والإنجليزي إيان بولتر، والجنوب أفريقي براندن جريس.

وفقد الإنجليزي سوليفان القمة التي اعتلاها أمس الأول، بعد أن أدى بشكل مخيب أمس، وخرج بضربة فوق المعدل ليهبط رصيده إلى تسع ضربات تحت المعدل، فيما ظهر الأميركي دو شامبو متصدر اليوم الأول في مستوى مخيب أيضاً، بعد أن أنهى يومه بثلاث ضربات فوق المعدل ليجد في جعبته سبع ضربات تحت المعدل فقط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا