• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عشائر صلاح الدين تدعو سكانها لتأمين المدينة وطيران التحالف يقتل 17 من «داعش»

العراق يعلن والتحالف يشكك بتحرير تكريت بالكامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس النصر في معركة تكريت بمحافظة صلاح الدين، وأكد أن القوات العراقية استعادت جميع مناطق تكريت من عناصر تنظيم «داعش»، مشيرا إلى قيام التنظيم بتفخيخ المنازل والمباني الحكومية. ودعت عشائر صلاح الدين السكان للانضمام إلى اللجنة الأمنية لحماية المدينة، مطالبة بإحصاء الأضرار التي أصابت المدينة. في حين شكك التحالف الدولي بتحري تكريت مؤكدا وجود «داعش» في المدينة. وقال القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أمس، إن مدينة تكريت تحررت بدماء العراقيين وحدهم، لافتاً إلى أن القوات الجوية العراقية وطيران التحالف الدولي وجهوا ضربات موجعة لأهداف تابعة لـ»داعش»، وقال العبادي في كلمة له خلال مؤتمر «سفراء العراق» الذي عقد أمس في بغداد «استطعنا أن نأخذ الدواعش على حين غفلة». وأضاف أن عناصر التنظيم «قاموا بتفخيخ البيوت والمباني الحكومية وتدمير جميع المنشآت في المناطق التي ينسحبون منها»، موضحاً في ذات الوقت أن «القوات الأمنية وبمساندة المتطوعين من أبناء جميع المحافظات سيتمكنون من تحرير كل أرض عراقية من أيدي داعش». وكان العبادي أعلن في وقت سابق من أمس عن تحرير مدينة تكريت بالكامل، مؤكداً رفع العلم العراقي فوق مبنى محافظة صلاح الدين. بدوره، أكد المتحدث باسم الحكومة رافد الجبوري أن قوات الأمن لا تزال تقوم بالتطهير بعد الوصول إلى مركز المدينة. من جانبه، قال جاسم جبارة رئيس اللجنة الأمنية في محافظة صلاح الدين «تم تحرير مدينة تكريت بالكامل». وقام قائد شرطة صلاح الدين اللواء حمد النامس، وضباط كبار من الشرطة والجيش بجولة في تكريت لتقييم الوضع الأمني داخل المدينة، وإعادة توزيع قوات الشرطة لتولي حماية الأحياء والمنازل وممتلكات السكان. وأكد جبارة أن «شرطة صلاح الدين ستقوم بواجب الأمن والانتشار في المدينة لحمايتها». ورفع محافظ المدينة رائد الجبوري ورئيس مجلس المحافظة أحمد الكريم وكبار قادة الشرطة والجيش العلم العراقي على مبنى المحافظة ومجلس المحافظة. وقال المحافظ إن «القوات العراقية سيطرت على مبنى المحافظة وعلى مستشفى تكريت التعليمي ومبنى كلية الطب وسجن التسفيرات والوقف السني» وتقع جميعها في القسم الجنوبي من تكريت. ودعا المتحدث الرسمي باسم مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين مروان الجبارة أمس إلى تشكيل لجنة مركزية لإحصاء وتقدير الأضرار في البنى التحتية جراء الإرهاب في تكريت والمناطق المحررة من تنظيم «داعش». وقال الجبارة إنه «شيوخ عشائر صلاح الدين يباركون نجاح العملية العسكرية في تحرير تكريت»، مطالباً أهالي تكريت بـ»التطوع والانضمام إلى القوات الأمنية التي ستمسك الأرض لكي يكونوا جزءاً من أمن مدينتهم». لكن التحالف الدولي شكك بإعلان تحري كامل تراب تكريت، وقال في بيان إن تنظيم «داعش» لا يزال يسيطر على بعض أحياء تكريت. وفي شأن أمني آخر ذكرت مصادر أمنية وأخرى طبية أمس أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 19 بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف مدنيين في التاجي شمال بغداد. كما قتل شقيق عضو في مجلس محافظة بغداد بهجوم مسلح في قضاء الطارمية شمال بغداد. وفي كركوك أعلنت قوات البيشمركة الكردية أن طيران التحالف الدولي تمكن أمس من قتل 17 من عناصر تنظيم «داعش» في غارات جوية استهدفت مواقع التنظيم في مناطق غرب كركوك. وقال مصدر في استخبارات البيشمركة، إن طيران التحالف قصف سبعة مواقع لعناصر «داعش» في ناحية الرياض التابعة لقضاء الحويجة غرب كركوك، وتمكن من قتل 17 عنصرا منهم وتدمير عجلتين عسكريتين وحرق مخزن للأسلحة والمتفجرات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا