• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

برلمان طرابلس يقيل رئيس حكومتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

طرابلس (وكالات)

تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش الليبي وميليشيات «فجر ليبيا» بالجنوب الليبي.

وأكد مصدر عسكري من اللواء 124 التابع للجيش الليبي استمرار سيطرة الجيش على قاعدة «براك الشاطئ»، نافيا أنباء انسحابهم منها.

وأوضح المصدر أن تجدد القتال جاء إثر هجوم ميليشيات القوة الثالثة التابعة لفجر ليبيا على القاعدة في محاولة للوصول إلى مخازن الذخيرة، ولكنها أفشلت وصدت الهجوم.

وقال «طارد الجيش فلول الميليشيات باستخدام سلاح الجو الذي قصف بقاياهم». وأضاف أن قوات من الجيش الليبي لاتزال تطارد فلول الميليشيات لإبعادها عن القاعدة ولتأمين محيطها.

من جانبه، قال المبروك أبو سيف، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط التي تتخذ من طبرق مقرا لها، امس إن رأس لانوف والسدر أكبر ميناءين نفطيين في ليبيا سيعودان للعمل قريبا بعد الانتهاء من المسح الأمني إثر انسحاب قوات الحكومة المنافسة من المنطقة بعد أشهر من القتال.

ويخضع الميناءان القادران على تصدير ما إجماليه 600 ألف برميل يوميا لسيطرة قوات موالية للحكومة المعترف بها دوليا التي توجد في الشرق.

إلى ذلك، أقال المؤتمر الوطني العام الليبي، الذراع التشريعية للحكومة التي تدير العاصمة الليبية طرابلس، رئيس مجلس الوزراء عمر الحاسي بعد تصويت جرى امس، وفقا لعضو في المؤتمر. وقال العضو في المؤتمر لوكالة فرانس برس «تمت اقالة رئيس الحكومة فقط، مع الابقاء على باقي الوزراء»، مشيرا الى أن «القرار جاء في جلسة تصويت انعقدت امس» في مقر المؤتمر في طرابلس.

وذكر مصدر آخر في المؤتمر انه جرى تكليف النائب الاول لعمر الحاسي، خليفة محمد الغويل، بتسيير اعمال الحكومة على ان تتم تسمية رئيس وزراء جديد لهذه الحكومة غير المعترف بها دوليا خلال فترة شهر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا