• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بتوجيهات رئيس الدولة

367 مليون درهم من الإمارات للاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 أبريل 2015

هالة الخياط

أبوظبي (الاتحاد) بناء على التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وفي إطار التزام الإمارات بالاستجابة للأزمة الإنسانية في سوريا، وتقديم مختلف قنوات وأشكال الدعم والإغاثة للأشقاء من أفراد الشعب السوري من اللاجئين وأسرهم، الذين تشردوا عن أوطانهم وديارهم وتقطعت بهم السبل، أعلنت دولة الإمارات أمس تقديم مساعدات إضافية بقيمة 367 مليون درهم إماراتي «100 مليون دولار أميركي». جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا الذي استضافته دولة الكويت الشقيقة للعام الثالث على التوالي اليوم بمشاركة ممثلين من الدول والمنظمات الداعمة للوضع الإنساني في سوريا. حيث ترأست وفد الدولة للمؤتمر معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، وحضره بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، ورؤساء المنظمات الإنسانية الدولية المعنية بالأزمة الإنسانية السورية. وتقدمت معالي الشيخة لبنى القاسمي، في بداية كلمة دولة الإمارات أمام المؤتمر، لدولة الكويت الشقيقة حكومة وشعباً في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - أمير دولة الكويت الشقيقة «حفظه الله» «قائد الإنسانية»، بوافر الشكر وجزيل الامتنان، لاستضافتها المؤتمر الدولي الثالث للمانحين، مؤكدة معاليها تقدير دولة الإمارات للدور الريادي الذي اضطلعت به دولة الكويت في ساحات العمل الإنساني، لاسيما على مستوى الأزمة السورية وجهودها في تنظيم وإنجاح المؤتمرين الأول والثاني للمانحين اللذين استضافتهما خلال العامين الماضيين. وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، مسارعة دولة الإمارات في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للاستجابة لتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية للنازحين السوريين في الداخل السوري، فضلاً على اللاجئين السوريين في الدول المجاورة، لافتة إلى قيام الدولة بتنفيذ التزامها خلال المؤتمرين الأول والثاني بإجمالي وقدره 360 مليون دولار لتناهز المساعدات الإنسانية المقدمة من الإمارات للمتضررين السوريين منذ العام 2012 حتى نهاية عام 2014، ملياراً وأربعة وثلاثين مليون درهم إماراتي (ما يعادل 365 مليون دولار أميركي). استجابة وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، أن دولة الإمارات في إطار استجابتها لدعم المتأثرين من أشقائنا السوريين وتحت مظلة المؤتمر الدولي الثالث للمانحين، تعلن اليوم تقديم دعم إضافي لعام 2015 بمبلغ 100 مليون دولار أميركي، وذلك من خلال التنفيذ المباشر، وعبر دور المؤسسات الإنسانية الإماراتية ليكون ذلك وفاءً من دولة الإمارات للإنسانية، وسعيا لكي توفر هذه المساعدات مستوى معيشي أفضل للذين يعانون بسبب الأزمة السورية، مؤكدة معاليها في ختام كلمتها على ضرورة توحيد الجهود الدولية لتخفيف معاناة المتضررين من أشقائنا السوريين. وقد بلغ إجمالي المساعدات الإماراتية المدفوعة والمخصصة للاستجابة للازمة الإنسانية في سوريا، سواء داخل سوريا أو في دول الجوار السوري خلال الأعوام 2012، 2013، 2014، نحو 365 مليون دولار. وعلى صعيد التوزيع الجغرافي للمساعدات الإماراتية، فقد بلغت قيمة المساعدات الإماراتية الموجهة للاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية نحو 248.4 مليون دولار، وفي سوريا نحو 69 مليون دولار، وفي لبنان نحو 37 مليون دولار، وفي العراق ما قيمته 7.8 مليون دولار، وفي تركيا 1.8 مليون دولار. وقد تم توجيه تلك المساعدات في إطار التعهدين اللذين تعهدت بهما دولة الإمارات العربية المتحدة، للاستجابة للأزمة السورية، خلال مؤتمر المانحين الأول، ومؤتمر المانحين الثاني بدولة الكويت الشقيقة للعامين 2013، 2014. تغطية الاحتياجات كما تم تخصيص وإنفاق كامل مبلغ التعهد الثاني للعام 2014، والبالغة قيمته 60 مليون درهم تم تخصيصه لخطة الأمم المتحدة للاستجابة للأزمة الإنسانية في سوريا، ومن خلال منظماتها المختصة، وذلك عبر اتفاقيات متعددة أبرمتها الإمارات لتغطي كافة احتياجات اللاجئين السوريين، حيث قدمت الإمارات لمنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة «اليونسيف»، نحو 7 ملايين دولار، وللمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مبلغ 5 ملايين دولار، والى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» ما قيمته 15 مليون دولار، كما قدمت دولة الإمارات مليون دولار، لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «اوتشا». ومن خلال 3 اتفاقيات قدمت الإمارات 31 مليون دولار، لبرنامج الغذاء العالمي لتوفير إمدادات الغذاء للاجئين السوريين، وكذلك تقديم 4 ملايين دولار للجنة الدولية للإغاثة، كما قدمت لمنظمة الصحة العالمية مليون درهم. ضم وفد الدولة لحضور المؤتمر الدكتور طارق الهيدان، مساعد وزير الخارجية للمنظمات الدولية، وارحمة حسين الزعابي، سفير الدولة لدى دولة الكويت، وسلطان الشامسي، وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي المساعد للتنمية الدولية، وراشد الطنيجي، مدير إدارة الاتصال والعلاقات الدولية. كادر// الإمارات تقدم مساعدات إضافية بقيمة 367 مليون درهم للاجئين السوريين مساعدات شمولية تضمنت المساعدات الإماراتية، أوجهاً عديدة واتسمت بالشمولية، لتستهدف كافة المتأثرين من الأزمة على المستويين القطاعي والجغرافي، سواء من خلال إمدادات الأغذية والمواد الإغاثية العاجلة أو من خلال تقديم الأدوية وكافة المساعدات الإنسانية، وكذلك دعم المخيمات التي تستضيفها الدول المجاورة، بما فيها تشييد دولة الإمارات للمخيم الإماراتي الأردني المشترك بمريجيب الفهود، على أرض المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، حيث تم تجهيز المخيم بكافة التجهيزات وإقامة المستشفى الإماراتي الأردني الميداني في الأردن، وأيضا تشييد مخيم الهلال الأحمر الإماراتي للاجئين السوريين في شمال العراق. وقد امتدت استجابة دولة الإمارات تجاه تلك الأزمة بتقديم كافة أوجه الدعم للاجئين السوريين في الدول المجاورة والمستضيفة لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض