• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دبي يربط أحزمة «الهبوط» إلى «الهواة» بالخسارة الأكبر أمام الظفرة

جونيور: وضع «الأسود» أشبه بمن يقود دراجة في سباق «الفورمولا - 1»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

معتصم عبد الله (دبي)

ربط فريق دبي أحزمته استعداداً لمغادرة دوري الخليج العربي لكرة القدم والهبوط في «الهواة» مرافقاً لنادي الشعب، بعد ما تلقى الخسارة رقم 15 في الدوري أمام ضيفه الظفرة 1 - 5 في الجولة 23 لدوري الخليج والتي جرت مساء أمس الأول. وبات دبي بحاجة إلى معجزة من أجل تحاشي الهبوط للمرة الأولى منذ 4 مواسم بعد الصعود موسم 2010 - 2011، حيث تجمد رصيد الفريق في 14 نقطة في المركز قبل الأخير، وتتطلب المعادلة الصعبة فوز الفريق في مبارياته الثلاث المتبقية أمام الشعب والنصر والوحدة، وانتظار خسارة الإمارات أو الوصل لبقية مبارياتهما في المسابقة.

وأعادت الخماسية الجديدة أمام الظفرة والتي تعد الخسارة الأعلى لدبي خلال الموسم الحالي والثانية للفريق بعد أن خسر بذات النتيجة أمام النصر في الجولة 13، الفريق لمربع الأحزان بعد فترة «انتعاشة مؤقتة» استمرت على مدار ثلاث مباريات في الجولات الماضية حصد فيها الفريق 5 نقاط من تعادلين مع الوصل من دون أهداف ومع عجمان (1 - 1)، مقابل فوز وحيد هو الثالث فقط خلال الوسم الحالي أمام الشباب (1 - 0) في الجولة 21.

وبدا تأثير تلاشي آمال البقاء واضحاً على لاعبي دبي حتى قبل انطلاقة مباراة أمس الأول، حيث ألقت النتيجة التي فاز بها الإمارات على الجزيرة (3 - 2) ضمن الجولة ذاتها أمس الأول أيضاً والتي قوت حظوظ الأول في البقاء بشكل كبير، بظلالها السالبة على لاعبي دبي الذين لم يقدموا ما يشفع لهم بالخروج بنتيجة إيجابية، ليقبل الفريق خسارته الثانية على التوالي في تاريخ مواجهاته المباشرة مع الظفرة، بعد الأولى في الدور الأول (2 - 3).

ولم تخرج مواجهة أمس الأول عن المألوف في تاريخ لقاءات الفريقين السابقة والتي وصلت إلى 10 مباريات شهدت جميعها تسجيلاً للأهداف، حيث سبق لدبي الفوز (5 - 3) و(6 - 4) موسم 2010 - 2011.

في المقابل، برهنت المباراة على أفضلية «فارس الغربية» المستحقة على كثير من الفرق خلال الموسم الحالي بعد أن نجح الفريق في تحقيق فوزه التاسع، مقابل التعادل في 8 والخسارة في 6 حيث رفع الفريق رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثامن، وتبدو الفرصة متاحة أمام أبناء المدرب عبدالله مسفر في حجز مقعد أفضل من الحالي لتكون المشاركة الحالية الأفضل في تاريخه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا