• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مجرد رأي

خمس نصائح تخلصك من هم التزاماتك المالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

يجد البعض نفسه غارقاً في دين يسبب له هماً وأرقاً يؤثران على حياته بشكل سلبي ويُعتقد بأن التخلص من هذا الهم يكون بوفاء الدين وينسى البعض بأننا خُلقنا دائنين ومدينين مثل دين صلة الرحم ورد الجميل لفاعل الخير وتربية الأبناء وبر الوالدين وكل هذه الأمثلة لا تختلف عن الدين المالي فجميعها التزامات دنيوية فقط، المختلف في الأمر أنك تعطي التزاماتك المالية هما أكبر من التزاماتك الأخرى وهذه خمس نصائح لك لتتخلص من هم التزاماتك المالية:

النصيحة الأولى: توقف عن النظر للوراء فأنت مديون لأحدهم ولن يخلصك من ذلك إلا اثنان الأول أنت لأن حريتك بيدك والثاني الدائن إذا عفى وصفح عنك، وجلوسك مكتوف اليدين تناظر ما حدث دون حراك سيشل أفكارك وعزائمك وسينتهي الأمر بك أمام طبيب نفسي لأن همك قد يتحول لمرض نفسي وسيؤثر على أسرتك وعلاقاتك بالآخرين وقد يجعلك معزولاً عن مجتمعك، قم بالتحرك فوراً

وتسلح بالقناعة وبادر في تغيير وضعك الحالي بشجاعة فأنت لا تحتاج للوقوف على قدميك لأنك لم تقع فقط زادت مسؤولياتك في الحياة وأنت خُلقت لتتحملها.

النصيحة الثانية: هيكل رغباتك وقلل احتياجاتك، فإذا كنت ممن تنتهي بهم رغباتهم بامتلاك ثلاث سيارات أجعلها سيارتين أو واحدة، وإذا كنت ممن يرغب بالسفر كل سنه أجعلها مره كل سنتين، وإذا كانت احتياجاتك الشهرية تتطلب منك صرف أربعة آلاف درهم قللها إلى ألفين وخمسمئة درهم الأمر بسيط جداً فقط لا تجعل رغباتك واحتياجاتك أكبر من مقدرتك المالية.

النصيحة الثالثة: تعلم من درس الماضي فما تعيشه اليوم هو بسبب سوء تخطيطك ولا عيب في ذلك ولكن العيب في تكرار نفس الخطأ قم بترتيب الأمور كما ينبغي أبدأ بتحديد جميع احتياجاتك وضع لها أهدافا ذكية يمكن قياسها لتتمكن من إنجازها، ولتكن لك خطة تقشف، أبحث عن سر نجاح أصدقائك غير المديونين وسر نجاح الذين تخلصوا من الدين.

النصيحة الرابعة: لا تكن اتكالياً فانتظارك لأحدهم لسداد دينك يزيد من همك، ويستعجل مرضك النفسي لأن مساعدة الآخرين ستجعلك تحت مسميات أنت في غني عنها وستجعلك تحت دائرة المتعثرين، وتدفع ضريبة هذه التصنيفات، فالبشر بطبيعتهم لا يحبون التعامل مع المتعثرين فهم لا يحبون توظيف المتعثرين بسبب فشلهم في التخطيط، ولا يحبون تزويجهم لاعتقادهم في عدم مقدرة المتعثر على إسعاد ابنتهم.

النصيحة الخامسة: أسع في طلب الرزق من الرازق دائماً، ضع لك هذه النصيحة عمداً في آخر هذا المقال أريدك أن تجلس مع نفسك وتعيد حساباتك فيما يتعلق بصلتك بالرازق فهل أنت قنوع بما تأخذه من البنوك أو أنك مؤمن بما رزقت، تقرب إلى الله فهو علاجك السريع للتخلص من الهم والأرق أطلبه آناء الليل والنهار ليفك كربتك ويرزقك من حيث لا تحتسب، فبأذن الله عملك الصالح سيكون كفيلا بسداد دينك يوم الحساب، هذا ولنا لقاءٌ آخر.

سيف تويلي النعيمي

محلل مالي - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا