• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تماشياً مع الخطة الجديدة لحكومة أبوظبي

«أبوظبي للإسكان»: قاعدة بيانات مركزية للمتعاملين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يوليو 2016

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أطلقت هيئة أبوظبي للإسكان خطتها الاستراتيجية للسنوات 2016 – 2020 الموائمة لخطة أبوظبي، مؤكدةً على أهمية قطاع الإسكان وتقديم أفضل الخدمات الإسكانية بما يعزز من استقرار الفرد والمجتمع ويسهم في الارتقاء بالمستوى المعيشي للأسرة الإماراتية.

وقال سيف بدر القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان، في تصريحات لـ«الاتحاد»: «إن الخطة الاستراتيجية ارتكزت على عدة مدخلات رئيسية، تأتي في مقدمتها خطة إمارة أبوظبي ومخرجات الدراسات والإحصائيات الخاصة بقطاع إسكان المواطنين وعوامل العرض والطلب ومسوح احتياجات المواطنين، بالإضافة إلى الاجتماعات وورش العمل التي عقدت مع الشركاء الاستراتيجيين لمواءمة الخطط الاستراتيجية والتشغيلية لتفادي الازدواجية وتبسيط الإجراءات، وذلك لتحقيق القيمة المضافة الأمثل بما يخدم قطاع الإسكان بشكل عام والمواطنين بشكل خاص».

وأضاف: «يُعد إطلاق الخطة الاستراتيجية للهيئة من الأهمية بمكان نظراً لأهمية قطاع إسكان المواطنين كإحدى أهم ركائز الاستقرار الاجتماعي وأسرعها نمواً في الإمارة، حيث تمت بلورة الاستراتيجية بعد دراسة وبحث متأنيين لمواكبة التطورات المتسارعة لقطاع إسكان المواطنين وبما بضمن طرح مبادرات جديدة وخلاقة، يتم من خلالها تشكيل مستقبل هذا القطاع المهم بالشكل الذي يتوافق وأهداف خطة إمارة أبوظبي. هذا كما تضمنت عملية إعداد الخطة مراجعة شاملة ودقيقة لجميع الإحصائيات الخاصة بالعرض والطلب وتقارير الإنجاز للمشاريع الرأسمالية وطلبات إسكان المواطنين وتقارير الإنجاز والتحديات والمعوقات وخطط الاستجابة والتطوير، مع التأكد من مواءمة الخطة الاستراتيجية للأطر التشريعية والتنظيمية ذات الصلة».

وتساهم هيئة أبوظبي بشكل مباشر في تحقيق الهدف الرابع لخطة الإمارة، والذي يندرج ضمن قطاع التنمية الاجتماعية بعنوان «تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع»، حيث تقوم الهيئة بدور الجهة المنسقة للبرنامج السابع لهذا الهدف وهو «توفير المسكن الملائم في ظل نظام مستدام».

واشتملت استراتيجية الهيئة على إحدى عشرة أولوية فرعية ضمن الأولويات الأربع الرئيسة، والتي تم وضعها بهدف دعم تنفيذ البرنامج آنف الذكر والخاص بـ«توفير المسكن الملائم في ظل نظام مستدام» بما يحقق مستوىً عالياً من رضى المواطنين عن خدمات الإسكان، وتطوير مجتمعات مترابطة ومتنوعة ومستدامة، إضافةً إلى خلق شراكات استراتيجية ومستدامة مع القطاع الخاص، وتعزيز التواؤم ما بين العرض والطلب فيما يخص إسكان المواطنين، حرصاً على أن يتسم قطاع الإسكان في الإمارة بالاستدامة والشفافية والالتزام بتشريعات ومعايير وافية على الصعيد الاجتماعي والبيئي والمالي والاقتصادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض