• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في ختام قمة أبوظبي لتمكين القيادات الشابة في القطاع البحري

61 مليار دولار حجم إنفاق المؤسسات الوطنية على خدمات القطاع البحري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تنفق الشركات والمؤسسات العاملة في دولة الإمارات ما يزيد على 61 مليار دولار سنوياً على الخدمات المرتبطة بالقطاع البحري، مثل تسجيل السفن والتأمين والتمويل ورسوم أندية الحماية، والصيانة والتموين وغيرها من الخدمات، حسب المهندس راشد الحبسي الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف.

وقال الحبسي في كلمة خلال افتتاح «قمة ‬أبوظبي ‬لتمكين ‬القيادات ‬الإماراتية ‬الشابة ‬في ‬القطاع ‬البحري»، التي اختتمت أعمالها في أبوظبي مؤخراً إن المؤسسات الوطنية لا تحظى سوى بأقل من 15% من عوائد القاطع البحري، في حين تستحوذ شركات أجنبية تعمل خارج الدولة على نصيب الأسد، مؤكداً أن حضور العنصر الوطني في كوادر تلك الشركات يكاد يكون معدوماً، ما يحرمنا من اكتساب الخبرة ونقل المعرفة التي تمكننا في المستقبل من امتلاك القدرة الوطنية في هذا المجال».

واختتمت «‬قمة ‬أبوظبي ‬لتمكين ‬القيادات ‬الإماراتية ‬الشابة ‬في ‬القطاع ‬البحري» ‬أعمالها ‬بنجاح، ‬والتي ‬استضافتها «‬أكاديمية ‬تصنيف»‬، ‬الذراع ‬التعليمية ‬لهيئة ‬الإمارات ‬للتصنيف «‬تصنيف»‬، ‬في أبوظبي، حسب بيان صادر أمس.

وقال البيان: «‬جمعت ‬القمة مجموعة ‬من ‬أبرز ‬القيادات ‬الدولية ‬والوطنية ‬في ‬المجال ‬الملاحي ‬والبحري ‬مع ‬طلاب ‬الجامعات ‬ورواد ‬الأعمال ‬المواطنين، ‬لاستعراض ‬الفرص ‬الوظيفية ‬والآفاق ‬التجارية ‬الكبيرة ‬التي ‬يقدمها ‬هذا ‬القطاع ‬الاستراتيجي، ‬والذي ‬يحتاج ‬إلى ‬الكفاءات ‬الوطنية ‬بدرجة ‬كبيرة ‬من ‬أجل ‬ضمان ‬استمرارية ‬الصدارة ‬الدولية ‬التي ‬حققتها ‬دولة ‬الإمارات ‬في ‬مجال ‬الملاحة ‬والتجارة ‬عبر ‬الحدود».

وحظيت القمة التي عقدت بشراكة استراتيجية مع القوات البحرية، بدعم كبير من المؤسسات والشركات الوطنية، وشركة الجرافات الوطنية، الراعي الألماسي، وشركة أدما العاملة، والحفر الوطنية الراعيان البلاتينيان، ومؤسسة «دبي التجارية»، الراعي المعرفي للقمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا