• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

رئيس قسم رقابة نظافة المدينة ببلدية الشارقة لـ «الانحاد»:

10 آلاف مخالفة خلال الربع الأول.. وحملات توعية لتصحيح السلوكيات السلبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أوضح خالد السويدي رئيس قسم رقابة نظافة المدينة في بلدية مدينة الشارقة، أنه خلال الشهرين الماضيين بلغ عدد المخالفين في المسطحات الخضراء فقط (690) مخالفة في حين يصل إجمالي عدد المخالفات بشكل عام في الربع الأول من العام الجاري إلى ما يقارب الـ 10 آلاف مخالفة.

وأشار إلى أن القسم تم استحداثه بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويهدف إلى الحرص على تطبيق السلوكيات العامة الإيجابية في الإمارة، ومنع الظواهر التي تشوه المنظر الحضاري، مثل التدخين ورمي أعقاب السجائر، والشواء في الأماكن غير المخصصة ونشر الغسيل في شرفات الشقق السكنية، وغيرها.

وأوضح أن القسم يقوم بدور رقابي، كما يقوم بنشر التوعية بأهمية الالتزام بالقواعد وقوانين الإمارة ومواجهة الظواهر السلبية، حيث يصل عدد المراقبين التابعين للقسم إلى ما يقارب الـ 60 مراقباً 50% منهم من المواطنين، وهناك تطلع إلى زيادة عددهم في المستقبل القريب، ونحاول قدر الإمكان تغطية كافة مناطق المدينة خاصة وأنها تشهد توسعاً جغرافياً سريعاً، ومن أوليات القسم الحفاظ على نظافة المناطق السكنية.

من أهم المخالفات التي يرتكبها عدد كبير من السكان في الإمارة تدخين الشيشة في أماكن التنزه المفتوحة والأماكن السياحية، وهو أمر مخالف، فضلًا عن الغسيل العشوائي للسيارات في المناطق التجارية والسكنية، الذي يشوه المظهر العام للإمارة، ونشر الغسيل في شرفات الشقق، وإغلاق الشرفات بشكل عشوائي من خلال تكديس الأدوات والأثاث فيها، ورمي المخلفات، وأعقاب السجائر، والشواء والصيد في الأماكن الممنوعة.

تصل قيمة المخالفة من 500 إلى 1000 درهم، موضحاً أن المخالف يحصل على إشعار بضرورة تعديل الوضع، ومن ثم تتم مخالفته، خاصة في موضوع الشرفات، حيث إن هناك تصريح خاص، يمكن للساكن التقدم بطلب إلى إدارة البلدية لإغلاق الشرفات في المباني السكنية حفاظاً على سلامة الأطفال من السقوط، ويتم إصدار التصريح بشكل سريع، حيث على الساكن أن يطبق الشروط والقوانين في حال رغبته في إغلاق الشرفة، ويتم أيضاً التنسيق مع إدارة الهندسة في البلدية للقيام بذلك بصورة منظمة. وأوضح السويدي أنه تم منع الشواء على الشواطئ بسبب الظواهر السلبية التي ترتبت عن ذلك من خلال عدم الالتزام بمعايير نظافة المكان بعد الانتهاء من عملية الشواء، ودفن الفحم الحار مما تسبب في حوادث حرق مختلفة وإصابات لزوار الشواطئ، ولكن تم السماح بالشواء في حدائق محددة ومعينة وفي أماكن خاصة لتفادي تلك الحوادث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض