• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أنباء عن قصف بغازات سامة في ريف دمشق وحماة ومقاتلون معارضون يصدون هجوماً شرساً لـ«داعش» على البوكمال

مقتل 41 سورياً و«الحر» يسقط ميج في القلمون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

لقي 41 شخصاً حتفهم بنيران القوات النظامية السورية أمس، وسط أنباء عن تجدد القصف الحكومي بمواد والغازات السامة مستهدفاً سهل رنكوس وحرستا بريف دمشق وكفر زيتا بحماة، بينما أكدت التنسيقيات المحلية والهيئة العامة للثورة، إسقاط مقاتلة ميج في جبهة بخعة بمنطقة القلمون المضطربة.

وسقط العديد من عناصر القوات الحكومية بنيران «صديقة» أثناء الاشتباكات بريف حماة حيث تمكن الجيش الحر من بسط سيطرته الكاملة على قرية خربة الحجامة إثر معارك عنيفة. وفيما استمر الطيران الحربي في غاراته على المناطق المضطربة بتركيز على جبهة حلب مستخدماً البراميل المتفجرة، هز صاروخ طراز «أرض-أرض» مدينة حريتان بريف العاصمة الاقتصادية للبلاد، بينما تعرضت ساحة الأمويين ومنطقة القصاع وسط دمشق لقصف بقذائف الهارن.

من جهة أخرى، صدت «جبهة النصرة» وكتائب إسلامية أخرى هجوماً شرساً شنته «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروفة ب«داعش» على مدينة البوكمال في دير الزور شرق البلاد، إثر معارك أدت إلى مقتل نحو 90 عنصراً من الطرفين، بحسب ما أفاد المرصد الحقوقي أمس.

فقد أعلن الناشطون الميدانيون إسقاط مقاتلة طراز ميج بنيران الجيش الحر فوق بلدة بخعة بمنطقة القلمون في ريف دمشق، مؤكدين مقتل العديد من القوات الحكومية جراء سقوط قذيفة مدفعية بالخطأ على مقر للقوات الحكومية قرب مرصد صيدنايا بمنطقة القلمون نفسها حيث تم تدمير 3 دبابات. وأفادت التنسيقيات المحلية بأن القوات النظامية قصفت سهل رنكوس بمنطقة دمشق، بقنابل تصدر غازات سامة من مدفعية متمركزة في دير الشيروبيم، مسجلة العديد من الإصابات، كما تعرضت حرستا لهجوم مماثل بغازات سامة.

وهز ساحة الأمويين والقصاع وسط دمشق العديد من قذائف الهاون، التي طالت أيضاً المنطقة المحيطة بجامع الجولة في مخيم اليرموك، وترافقت مع إطلاق رصاص استهدف الميخ وشارع الثلاثين بمنطقة المخيم. وذكر الناشطون أن الطيران المروحي ألقى 3 براميل متفجرة على الجبل الغربي لمدينة الزبداني بريف دمشق، تزامناً مع قصف مدفعي عنيف.

وتعرضت المليحة لقصف براجمات الصواريخ قبل أن يدكها الطيران الحربي ب10 غارات. كما شن الطيران الحربي غارات بالبراميل المتفجرة على بلدة خان الشيخ ومزارعها بريف دمشق، في حين دارت اشتباكات بين الجيشين الحر النظامي على الجبهة الشمالية للمدينة داري حيث لقي5 عناصر على الأقل من قوات الأسد حتفهم وأصيب آخرون لدى محاولتهم التسلل على الجبهة الجنوبية للمدينة المضطربة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا